النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

اتحاد السلة في الطريق الصحيح... ومستقبل اللعبة بخير

رابط مختصر
العدد 10410 الإثنين 9 أكتوبر 2017 الموافق 19 محرم 1439

منذ أن أطلق رئيس اتحاد السلة البحريني الشيخ خليفة بن علي آل خليفة المبادرات الأربع لتطوير اللعبة في البحرين، ومنها دوري المدارس السلاوي والذي يعد من أفضل الخطوات واثمرها للوصول الى النتائج الإيجابية والمطلوبة والتي ستعود بالفائدة الكبيرة على مستقبل اللعبة والاتحاد في عمل دؤوب ومتواصل بشكل عملي وفعلي بعيدا عن الخطابات المكررة والرنانة وبعيدا عن اضواء الاعلام المسلطة، وبالتالي استطاع الاتحاد ان يعمل صامتا بتركيز الأساسات اللازمة لتطبيق خطواته عمليا عبر تشكيل لجنة فنية متخصصة تقوم بدراسة الوضع المدرسي في إيجاد الارضية المناسبة لاختيار الطاقات الموهوبة الصغيرة من خلال دوري المدارس الذي تم الاتفاق على إقامته بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، وهذه خطوة كبيرة ومتميزة يقوم بها اتحاد السلة والذي قرر انطلاقته يوم 8 أكتوبر لغاية 30 من الشهر نفسه بمشاركة 10 مدارس إعدادية، منها 8 حكومية واثنتان خاصة، وبالتالي يصبح هذا الدوري نقطة الانطلاقة الفعلية نحو التطوير، خصوصا بالسماح لنصف العدد من أصل 12 المسموح لهم بالمشاركة لكل فريق ان يكونوا مسجلين ضمن كشوفات الاتحاد مع الأندية، والنصف الآخر من خارج التسجيل حتى يكون هناك توازن بين المنافسة المطلوبة والاكتشاف للمواهب وصقلها من دون صعوبة، وهضم هؤلاء قانون السلة عبر زجهم مع من هم مسجلون في الاتحاد، وبالتالي يكون من السهولة اكتشاف المواهب المطلوبة.
حضور المسئولين الكبار من وزارة التربية والتعليم يوم اجراء القرعة يعطي انطباعا جيدا بالتعاون المثمر والوصول الى الغاية المطلوبة من دون عراقيل ولا صعوبات توضع ضد العمل الذي يقوم به أفراد اللجنة الفنية لاكتشاف المواهب وصقلها.
وهو دليل كبير على التعاون، بل الاهتمام ورعاية اللعبة ومشاطرة الاتحاد في آماله للخروج بنتائج إيجابية، ما يعطي نقطة التفاؤل قبل بدء الدوري لتكون إيجابية.
كما ان الدعم والرعاية المباشرة من قبل رئيس الاتحاد الشيخ خليفة بن علي ال خليفة له المردود الإيجابي سواء كان الدعم المالي أو المعنوي، وهذا يعطي اللجنة الفنية المناط لها العمل لاكتشاف المواهب وصقلها الدافع الكبير للعمل بنشاط وتفاؤل كبير من اجل مستقبل زاهر للكرة السلاوية المحلية والوصول بها للمحافل الخارجية والمنافسة على بطولاتها.
قد يكون الوقت تأخر بعض الشيء، ولكن وجوده أفضل من عدمه، ونراه جاء في وقته زمانيا، والكل يعلم بظروف الأندية من شح وجود المواهب وطوال القامة، ما اثر بشكل كبير على مستقبل اللعبة، ولكن تحرك الاتحاد عمليا سيعيد اللعبة لما كانت عليه سابقا خصوصا مع الأندية التي كانت تنافس على البطولات الخليجية، بل حققت بطولاتها أمثال الاهلي والمنامة الى جانب المنتخبات الوطنية التي نأمل ان تستفيد من هذه الخطوات الإيجابية باذنه تعالى.
قد يتأخر المحصود وتتأخر النتائج الإيجابية، ولكن من المؤكد حتما بإذنه تعالى سوف تصل السلة البحرينية الى ما هو مخطط له عبر دراسة علمية يتم تنفيذها بدقة خلال السنوات المقبلة، بشرط تواصل التعاون المشترك المثمر بين اتحاد االسلة مع وزارة التربية والتعليم وعدم وضع الخطوط الحمراء والعراقيل للجنة الفنية العاملة لاكتشاف المواهب وطوال القامة لكي يكون الانتاج مثمرا ومتميزا.
اختيار مواليد 2003 نعتبره اختيارا موفقا، لان هذا السن قادر على أخذ المعلومة الاساسية وقادر على الصقل المطلوب بدنيا وفنيا حتى يصل الى العمر المطلوب في الانتاج عند سن 18 فما فوق.
على اتحاد السلة ان لا يستعجل الأمور للحصول على النتائج الجيدة والايجابية وان يعمل بصبر كبير حتى يؤتي المشروع اكله.
نحن بدورنا نشد على ايدي الاتحاد السلاوي وتدعمه بشكل مطلق لكي نرى المنتخبات الوطنية في مستويات فنية رفيعة تقارع، بل تتفوق على نظيراتها خليجيا وعربيا وآسيويا حين يكون العمل مدروسا ومخططا له علميا.
نقترح ان يكون مع اللجنة الفنية شخصيات متخصصة في الأمور النفسية ليكون لها دور الإعداد النفسي، خصوصا ان هؤلاء اللاعبين يمرون بمرحلة المراهقة ويحتاجون للاعداد النفسي الى جانب الإعداد الفني، ونرى ان النفسي اهم بكثير من الفني في مثل هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها اللاعب المراهق، ولكي نساعد اللاعب على تجاوز هذه المرحلة بسلام لا بد من وجود متخصص في الأمور النفسية ليتكامل العمل والوصول الى المطلوب بافضل النتائج.
نتمنى التوفيق والنجاح للاتحاد السلاوي في مرحلته المقبله بإذنه تعالى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا