النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

تكويك وسرقة اللاعب بطريقة احترافية

رابط مختصر
العدد 10404 الثلاثاء 3 أكتوبر 2017 الموافق 13 محرم 1439

شدني كاريكاتير الأيام الرياضي ليوم الاثنين الموافق 2 اكتوبر2017، للمبدع تركي عبدالله بعنوان انت لاعب منتخب مستواك تلعب في نادي (عود) حرام تبقى في ناديك (الفقير)، نعم هذا ما يحدث في وسطنا الرياضي فما يقوم به البعض من تكويك اللاعبين لا يمت للرياضة بصلة، الرياضة خلقت للتنافس الشريف وللتعارف وتقوية العلاقات، لكن ما يذهب إليه البعض في أنديتنا الرياضية عندما يتم استدراج وتهيئة لاعب لإغرائه وخطفه لينضم إليهم بطريقة غير مشروعة دون الرجوع الى ناديه الام الذي تربى فيه وتعب عليه، هذه الايام اصبح كل شيء مباحًا ومشروعًا، فهناك اشخاص فقدت أحاسيسها الرياضية، تراهم يضربون من تحت الحزام فقط لتكويك اللاعب لترك ناديه، وعندما تفشل مهمتهم في اخراجه بطريقتهم الخاصة، يلجأون للخطة (ب) تسمى وتر الانتماء والولاء، يذكرون له أن تلك الكلمات أي الولاء ليس لها وجود فقد ذهبت من دون رجعة، تلك الكلمات الكبيرة يغرسونها في عقول لاعبين لا تتعدى أعمارهم سن المراهقة.
من هنا تبدأ الحكاية حكاية لاعب تم تشويشه لترك ناديه، غريب أمر هذا الإداري أو المدرب الذي يضرب علاقات الاندية عرض الحائط، ويا ليت ان يقف الامر عند هذا الحد بل يصل الى ابعد من ذلك اذ يسمحون لانفسهم بمشاركة اللاعب بالتدريبات اليومية، ويتم زجه ايضا في المباريات الودية، هكذا يتم تجهيزه وسرقته من ناديه الام وعلى نار هادئة كل تلك الوسائل يتبعونها، الى هذا الحد وصل بنا الامر حتى نهدم علاقات وقيم ومبادئ من أجل شبل أو ناشئ تتغير تركيبته الهرومونية بعد فترة، سؤالنا هنا لتلك الفئة لماذا لا نلجأ للطرق المشروعة والمتعارف عليها في هذا الامر؟ وسؤال لا يحتاج ان تستعين بصديق او تتصل بمحام ليفسر لك قانونية العمل الذي تقوم به تلك الفئة الجواب سيأتي بالرفض، هم يحللون لهم، اما للغير يندرج تحت مسمى المحرمات، أعزائي بعملكم هذا خرجتم من مبدأ الروح الرياضية التي خلقت الرياضة وانشئت من اجلها، فكل ما ذكر أعلاه يندرج تحت مسمى السرقة.
همسة:
مفهوم السرقة.. السرقة هو أخذ الشيء على سبيل الخفية والاستتار بغير إذن أصحابه أو مالكه سواء كان المأخوذ مالاً أو شيئًا آخر.
بالامس فقط تحدث معي رياضي ذو صيت وسمعة في العمل الاداري بأنه احد لاعبينهم تعرض لاغراء من احد الاندية ومن دون الدخول من الباب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا