النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

المسئولية المجتمعية.. NBB نموذجًا

رابط مختصر
العدد 10404 الثلاثاء 3 أكتوبر 2017 الموافق 13 محرم 1439

تعد رعاية المؤسسات الاقتصادية للأنشطة والفعاليات الرياضية التي تنظمها الاتحادات والأندية من أبرز الأمثلة على تطبيق مفهوم المسئولية الاجتماعية وخدمة المجتمع، كما تعد الرعاية الرياضية من أقصر الطرق وصولا إلى النجاحات للمؤسسات الاقتصادية في المجتمعات المتقدمة، وقد استثمرت تلك المؤسسات الاقتصادية القطاع الرياضي فقادها إلى الازدهار الاقتصادي خاصة عن طريق رعاية وتمويل رياضة كرة القدم، الأمر الذي يخلق شراكة مجتمعية حقيقية تؤدي إلى تطوير مسيرة العمل الرياضي والشبابي في المجتمعات، باعتبار أن الشباب إحدى الركائز الأساسية لتقدم المجتمعات وبناء الأوطان.
ولطالما اضحت الرياضة تحتاج لعمليات تمويل كبيرة خصوصا في مملكتنا التي تنشد التطوير في المجالات الرياضية عموما، وازاء سياسات تقليل الدعم المالي المخصص للرياضة جعل الاعتماد بشكل رئيسي على الرعاية والتمويل الرياضي أمرا ضروريا وحتميا.
وتعد رعاية بنك البحرين الوطني ودعمه للموسم الجديد من دوري الاتحاد البحريني لكرة القدم الممتاز للموسم 2017/‏ 2018، والذي تزامن انطلاقه مع تأسيس بنك البحرين الوطني عام 1957م أحد أبرز أشكال المسئولية المجتمعية وخدمة المجتمع. إن دعم البنك للرياضة البحرينية ولكرة القدم بشكل خاص هو حافز كبير للكرة البحرينية، وسيمكن هذا الدعم المالي اتحاد الكرة من تحقيق أهدافه في تطوير الموسم الكروي بما ينعكس على المنتخبات الوطنية، ويسهم في الارتقاء بالكرة البحرينية، والذي نتمنى مشاركة جميع المؤسسات في المملكة من منطلق المسؤولية الاجتماعية والمجتمعية لهذه المؤسسات ولا يكون هذا الدعم للرياضة مقتصرا على فئة معينة من المؤسسات الاقتصادية.
ويعتبر دعم الشركات والمؤسسات الاقتصادية في كل بلد للرياضة المحلية مهما جدا، وذلك لأن هذه المؤسسات تعكس مدى تطور الرياضة في كل بلد، لأن الدعم سيولد خططا جدية سيكون المسؤولون أمام أهمية تطبيقها مع وجود الدعم المالي، إذ لو نظرنا لأهمية الشركات الراعية والتي بالفعل هدفها التسويق لنفسها بكل تأكيد، لقلنا إنه لا يختلف اثنان على أهميتها في مجالنا الرياضي ومساهمتها في دعم الاتحادات والأندية، من هنا أصبحت الضرورة تقتضي أن تقوم الشركات والمؤسسات الاقتصادية في كل بلد إلى تحمل مسئولياتها تجاه المجال الرياضي من خلال سلسلة من المبادرات المجتمعية الطموحة الساعية إلى دعم وتمويل الأنشطة والفعاليات الرياضية.
لقد حققت بعض الاتحادات والأندية البحرينية مكاسب كبيرة في الفترة الأخيرة عبر تنفيذ مشاريع الرعاية الرياضية في مختلف أنشطتها. ويساعد هذا الأمر في تخفيف العبء المالي عن ميزانية الحكومة، كما يقلل ذلك من ديون الأندية والاتحادات الرياضية، وهذا بالطبع يحدث نقلة نوعية في مستوى الخدمات والأنشطة الرياضية، وتحويل عبء الرعاية والصرف من ميزانية الدولة إلى الشركات والمؤسسات الاقتصادية. وهنا ستستفيد هذه الشركات والمؤسسات الاقتصادية من منحها الفرصة لتسويق منتجاتها وأنشطتها، وبالتالي سيكون للأندية والاتحادات الرياضية الفرصة بمشاركة القطاع الخاص والذي سيلعب الدور البارز والواضح في تنمية البنية الأساسية للرياضة من خلال هذه الشراكة المجتمعية مما يسهم في تطوير المجال الرياضي.
ختاما، إننا نقدر الدور الكبير والبارز الذي يقوم بنك البحرين الوطني به من خلال دعمه لأنشطة وبرامج الاتحادات الرياضية وتحمله المسئولية الاجتماعية وخدمة المجتمع والذي بلا شك سوف يلقي بظلاله بشكل إيجابي على الرياضة البحرينية بصفة عامة، كما سوف يشجع باقي الشركات والمؤسسات الاقتصادية على رعايتها ودعمها للأنشطة الرياضية، والذي نتطلع بأن يعزز سمعة ومكانة مملكة البحرين في المجال الرياضي.
حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا