النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

الحر الرياضي

«احترام وجهات النظر ... مطــلـب الجميـــع»

رابط مختصر
العدد 10402 الأحد 1 أكتوبر 2017 الموافق 11 محرم 1439

لايختلف اثنان على أن وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت من الوسائل المهمة في حياتنا، لما فيها من فوائد جمة على المجتمع، لكنها أيضا خطيرة ومضرة في بعض الأحيان عندما تستغل بشكل سيئ ومن خلال الاساءة للآخرين، فمن خلال متابعتي للكثير من حسابات الانستغرام والتي يقوم أصحابها مشكورين بتغطية دورينا «دوري NBB»، نجد بأن هناك الكثير من الجمهور الرياضي غير الواعي والمتعصب، يمارس هواية التعصب الرياضي والتطرف في التعبير عن الانتماء بالاساءة للآخرين، متجاهلين أن الرياضة بكل أنواعها نشاط جماهيري، لما يمثله من قيم أخلاقية راقية من أهمها احترام الطرف الآخر.
حول بعض مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، المواقع إلى منصات لإطلاق صواريخهم، وتفريغ مكبوتات تكون مسيئة للبعض خصوصا جماهير الفريق المنافس بسبب نقص الاحترافية والموضوعية عند بعض المتابعين الذين يجدون في عالم الانستغرام وسيلة لإيصال أصواتهم بطرق غير لائقة، فللأسف يفتقد الكثير من جماهيرنا الرياضية ثقافة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي التي ترتكز بشكل رئيسي على عنصر احترام وجهات النظر مهما كانت مختلفة الانتماء والميول، فالأخلاق هي القيم والضوابط السلوكية التي تحكم أحاسيس الفرد، وهي المعايير التي تجعل منه مشجعا رياضيا له الحق في التعبير عن حرية الرأي والحق في الانتقاد الموضوعي مادام في اطار الآداب العامة ومبدأ احترام الآخر.
يجب أن نعي بأن التقيد بالاستخدام الأمثل لوسائل التواصل الاجتماعي، هو مطلب الجميع مادام الهدف الأسمى هو حماية المجتمع والرياضة من انفلات التعصب الرياضي، فالرياضة أصبحت من أهم مظاهر الحياة الانسانية وأكثرها شعبية وتأثيرا على الرأي العام، وهي جملة من المبادئ والقيم تأتي في مقدمتها التنافس الشريف، فعلينا زرع الثقافة الرياضية وتأصيلها وتعليمها للآجيال القادمة.
وختاما... للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا