النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

‏‫إنشاء صندوق لعلاج الرياضي بات ضرورة

رابط مختصر
العدد 10386 الجمعة 15 سبتمبر 2017 الموافق 24 ذو الحجة 1438

من الضروري جدًا وبشكل عاجل وبلا تأخير انشاء صندوق خاص بدعم الرياضي الذي يحتاج للعلاج في الخارج وفق التقارير الطبية الخاصة بحالته والتي تثبت ذلك، بدلا من نداءات الاستغاثة من عدة أطراف لكسب عطف هذا الطرف أو ذاك من اجل إنقاذ وجه ذلك الرياضي بحياته وروحه المهددتين بالموت الذي كان يوما من الأيام يصول ويجول من اجل وطنه غير مهتم بصحته وهو في قلب الميدان، وبالتالي لا بد من التفكير بجدية تامة في إيجاد كيفية دعم هذا الرياضي في ظل ظروفه الاقتصادية الصعبة.
كيفية تأسيس هذا الصندوق لا بد ان توضع على طاولة النقاش الجدي من قبل المجلس الأعلى للشباب والرياضة واللجنة الأولمبية ووزارة الشباب والرياضة الى جانب الأندية الرياضية بأن تجتمع جميعا وتتم فيه مناقشة هذا الامر المهم للجميع، وان يخرج المجتمعون بقرار انشاء هذا الصندوق الداعم لمن يحتاجه من الرياضيين وفق شروط معينة توضع لتنظيم عمل هذا الصندوق الداعم للرياضي المحتاج للعلاج.
قضية نجم الكرة البحرينية السابق محمد صالح بوبشيت الذي منذ فترة زمنية طويلة وهو يعاني من فشل كلوي وتمت زراعة كلى له قبل عشر سنوات أو اكثر قبل انتكاسته الصحية الاخيرة حتى خرجت الأصوات والنداءات من عائلته وزملائه في المنتخب الوطني لانقاذه قبل فوات الاوان، في مناشدة الجميع لانقاذه، حتى قام رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة سمو الشيخ ناصر بن حمد ال خليفة بتكفل علاج هذا النجم في الخارج وهي خطوة اكثر من جيدة لسموه.
وقبل النجم بوبشيت، كان نجم المنتخب الوطني ونادي البحرين للكرة المرحوم سلطان المقهوي الذي هو الآخر بح صوته من نداءات متكررة لانقاذه قبل رحيله من هذه الدنيا من دون ان يحصل على من ينقذ حياته وكأنه غريب في وطنه، ومن دون ان يحرك الوسط الرياضي عاطفته تجاهه للقيام بالدور المطلوب منه غير تلك الخطوة التي تمت فيها من خلال تخصيص ريع احدى المباريات الجماهيرية التي أقيمت على استاذ البحرين الوطني ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان، اذ ان هناك جمعا غفيرا من الجماهير دخلت المباراة بلا تذاكر ولم تدفع ولا فلسا واحدا رغم ان ريعها مخصص لعلاج هذا النجم الكبير رحمة الله عليه.
وقد يكون هناك نجوم آخرون يمرون بمثل هذا الظرف الصحي الصعب ولكن لم نسمع منهم ولا صوتا أو نداء واحدا خوفا من ذهاب ماء وجههم من دون ان يحصلوا على شيء، وما ذكرناه خير شاهد ودليل وان لا يحرجهم مع الآخرين مع ان حاجتهم ماسة للعلاج.
وبالتالي بات من الضروري جدا وبشكل عاجل لا يحتمل التأخير ان تقوم هذه الجهات المذكورة آنفا وهي المجلس الأعلى للشباب والرياضة واللجنة الأولمبية ووزارة الشباب والرياضة والاتحادات الرياضية والاندية المحلية بإنشاء مثل هذا الصندوق الداعم لهؤلاء غير القادرين على العلاج في الخارج وانقاذ حياتهم قبل يوم رحيلهم تكريما لهم على ما قدموه لوطنهم الغالي ايام صباهم وشبابهم ونشاطهم وحيويتهم قبل ان يتعرضوا لهذه النكسة الصحية.
في سويسرا مثلا يؤمن كل مواطن سويسري أو مقيم غريب له حق الإقامة على نفسه إجباريا للعلاج في حالة المرض طبقا لقانون التأمين الصحي.
ومن هذا الامر نستطيع ان نتحرك لإنشاء مثل هذا الصندوق الداعم للرياضيين من اجل العلاج والذي يهدف الى تقديم الدعم الكامل لكل رياضي محتاجا للعلاج في الخارج وكانت له إسهامات وانجازات متميزة في تاريخ مشواره الرياضي مع المنتخبات الرياضية المختلفة.
ونحن على ثقة تامة بأمل كبير في التحرك السريع من قبل الجهات المعنية وخروج هذا الصندوق للنور عاجلا باذن الله لنحفظ ما تبقى من رموز رياضية ورد الدين لهم على ما قدموه طوال حياتهم الرياضية من اجل الوطن الحبيب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا