النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

شكرًا ناصر بن حمد يا خير سند للشباب والرياضيين

رابط مختصر
العدد 10386 الجمعة 15 سبتمبر 2017 الموافق 24 ذو الحجة 1438

يسعدنا نحن الرياضيين أن نتشرف برفع أسمى آيات التهاني والتبريكات الى مقام سموكم بمناسبة فوزكم الكبير والمشرف للوطن في بطولة العالم للرجل الحديدي والتي أقيمت مؤخرا في مدينة تشاتانوغا بالولايات المتحدة الأمريكية بمشاركة 3 آلاف متسابق من مختلف دول العالم.
اللفتة الانسانية من شيخ الشباب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب ورئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية نحو إصدار توجيهاته للجهات المعنية بسرعة علاج لاعب منتخب البحرين ونادي البحرين سابقا محمد صالح البوبشيت (شافاه الله وعافاه) ليست بغريبة على شيخ الإنسانية والشباب طويل العمر بوحمد.
فإن تلك اللفتة أدخلت البهجة في نفوس جميع الرياضيين البحرينيين والوسط الرياضي بشكل عام والتي تدل على الإحساس بمعاناة أبناء البحرين المخلصين والذين ضحوا بزهرة شبابهم في خدمة ورفعة اسم الوطن عاليا من خلال المحافل الرياضية المختلفة داخل وخارج البحرين.
فيا طويل العمر يا بوحمد الغالي ومن خلال هذه المساحة الصغيرة للكتابة فإنه يشرفني أن أرفع الى مقام سموكم شكر وامتنان وتقدير شباب ورياضيي وطننا الغالي البحرين على متابعتكم واهتمامكم بكل ما يطرح في الاعلام بشتى أنواعه من مشاكل ومعاناة الرياضيين من أبناء البحرين الأوفياء، وجعل اهتمامكم الكبير هذا في ميزان حسناتكم وصالح أعمالكم الانسانية والخيرية التي تحرصون شخصيا بالقيام بها والتي تسهل من مصاعب الحياة التي ترهق كاهل الشباب والرياضيين.
ومن هنا أنتهز الفرصة لأرفع الى مقام سموكم الكريم مقترحا إنسانيا وخيريا وهو إصدار توجيهاتكم السامية الى اللجنة الأولمبية البحرينية لإنشاء صندوق خيري لدعم الرياضيين وشباب الوطن الذين يبتلون بأمراض- شافاهم الله - ولا يستطيعون توفير المادة لعلاج تلك الأمراض التي في الغالب تكون باهظة التكاليف، وكذلك لمساعدة الرياضيين القدامى والذين تواجههم ظروف الحياة القاسية ويمرون بظروف معيشية صعبة وتراكمت عليهم الديون ومعظمهم تأخذه العزة بالنفس ولا يرتضي نشر موضوعه ومعاناته أوالكتابة عنها.
ولعلم سموكم الكريم بأن هناك العديد من الرياضيين الذين يعيشون بنفس معاناة أخونا العزيز محمد صالح البوبشيت باختلاف ظروفهم ومعاناتهم.
فالأمل في الله عز وجل كبير وثم في سموكم بالنظر في هذا المقترح بعين الاعتبار والعمل على تنفيذه على أرض الواقع والذي سيكون مردوده إيجابيا على معظم الرياضيين الذين لم يألوا جهدا ولم يكلوا أو يملوا من خدمة تراب هذا الوطن وبذل الغالي والنفيس في سبيل أن تبقى راية المملكة عالية خفاقة في المحافل الاقليمية والعالمية.
ومن منطلق الحس الوطني يجب على جميع الاتحادات والأندية والوزارات الحكومية وشركات ومؤسسات القطاع الخاص المساهمة ودعم ذلك الصندوق الذي سيسهم بلا شك فيه في حل العديد من المشاكل والصعوبات الي تواجه الرياضيين وتسهيل أمورهم الخاصة سواء كانت للعلاج أو تخص الأمور المعيشية المتعسرة لدى البعض من الرياضيين.
ونتمنى يا سيدي يا سمو شيخ الشباب والانسانية بوحمد الغالي أن يصلك هذا المقترح وأنت تنعم بموفور الصحة والسعادة والهناء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا