النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

وقت إضافي

مدربو الفئات العمرية

رابط مختصر
العدد 10369 الثلاثاء 29 أغسطس 2017 الموافق 7 ذو الحجة 1438


حددت دراسة ثلاثة عناصر أساسية تتكون منها عملية تطوير اللاعبين في الفئات السنية، وأول تلك العناصر هو استقطاب المواهب الشابة، فإن أراد النادي ضمان الاستمرارية في إنتاج اللاعبين الجيدين، عليه أن يجذب اللاعبين أصحاب القدرات المحتملة، أي التي يتوقع أن تتطورمستقبلا بنسبة عالية، ويحرص على استقطابها للنادي بانتظام، فالأندية الكبيرة غالبا ما تمتلك لاعبين اثنين في كل مركز على الأقل في جميع فرق فئاتها السنية (هاي دور الكاشف)، ومن الممكن تأمين اللاعبين الشباب من المدارس والحواري وغيرها من الأوساط الشبابية في المنطقة، وعليه ان لا يتعدى أو يغري لاعبي الأندية الأخرى حتى لا تسوء العلاقات.
والعنصران الآخران فهما يرتبطان مباشرة بعملية التطوير، وهما التحسين والتوليف. بالنسبة إلى تلتحسين فإن المدرب سيكون معنيا بالعمل على تطوير القدرات الحالية للاعب بحيث ترتفع إلى أقرب نقطة ممكنة من القدرات المحتملة في أسرع وقت ممكن، أما التوليف فهو يتعلق بتوزيع مهارات اللاعبين بناء على قدراتهم الحالية بحيث يأخذ كل منهم دوره التكتيكي داخل الملعب وفق رؤية المدرب، ومن أجل تحقيق النجاح في عملية تطوير اللاعبين، سيكون النادي بحاجة إلى فهم دقيق للعوامل الباعثة على زيادة قدرات اللاعب الحالية، وكلما حقق النادي فهما أفضل لها، كلما ارتفعت وتيرة اللاعب وسرعة تطور قدراته الحالية.
العنصر المهم هنا هي عملية التطوير بشكل رئيس تعتمد على نوعية المدربين في كل فئة تدريبية، فكلما زاد التصنيف الفئوي للمدرب (كأن يكون مدربا من فئة الأربع أو الخمس نجوم)، قل الحمل على اللاعب وزادت الفاعلية، وكلما ارتفعت نسبة خبرة المدرب الشخصية في الفئات السنية، أصبحت نوعية التدريب أفضل، وذلك يضمن زيادة القدرات الحالية للاعب على النحو الأمثل وبأسرع وقت ممكن. ايضا منشآت النادي لها دور، فكلما كانت المنشآت متطورة كلما كان الأمر افضل، وهنا يأتي دورالنادي في التعاقد مع أفضل المدربين، وتوفير كل مسلتزمات التدريبات والملاعب الخاصة بها، ويفضل المدرب الاكاديمي للفئات السنية، حتى يستطيع التعامل مع الصغار بحرفنة.
همسة:
 بدأ دوري الأشبال لهذا الموسم، بتأجيل مباراتين الأولى بين النجمة والتضامن والثانية بين الحد وسترة، وحتى كتابة هذه الأسطر لم نعرف سبب التأجيل، كل ما عرفناه ان فريقي النجمة والتضامن حضرا الملعب بمعية طاقم التحكيم، وبقدرة قادر تأجلت المباراة. وصلتنا معلومة أن قمصان الفريقين متشابهة والمتعارف عليه أن الفريق الضيف هو من يغير لون الفانيلة، لكن أجّلت المباراة، (ليش؟ الله أعلم)، (كسروا خاطر اللاعبين الذين حضروا منذ الرابعة والنصف في الملعب والمباراة كان توقيتها السابعة مساءً).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا