النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

قناتنا الرياضية.. أين الجديد؟!

رابط مختصر
العدد 10363 الأربعاء 23 أغسطس 2017 الموافق غرة ذو الحجة 1438

سؤال أطرحه لقناتنا الرياضية الوحيدة بعد موسم مضى وانتهت فترة الراحة التي تلت هذا الموسم الطويل، وقليلة هي الأيام المتبقية على انطلاق الموسم الرياضي الجديد في جميع الألعاب، أين الجديد؟ فلم نرَ أو نسمع عن شيء جديد في قناتنا الرياضية، فالمتابع للقنوات الرياضية الخليجية في الدول الشقيقة سيدرك الفرق بينها وبين قناتنا خصوصا فيما يتعلق بالبرامج الحوارية والبرامج المتخصصة المتابعة للرياضة وللأندية والفرق فيها منذ نقطة النهاية للموسم الماضي حتى انطلاق فترة الإعداد للموسم الجديد.

الجميع قد استبشر خيرًا بعد التصريحات من إدارة القناة قبل فترة من الزمن التي كانت تبشر بنقلة نوعية في عمل القناة والبرامج المنتظرة، لكن واقعيًا مازلنا نقف في المحطة الأخيرة نفسها التي وقفت فيها القناة منذ سنوات ماضية، إذ لم نرَ إعلانًا يفرحنا ببرامج تخصصية جديدة في جميع الألعاب، أو برامج حوارية تثير الساحة الرياضية وتشعل فتيل المنافسة بين الفرق على غرار برنامج (أون فاير) الذي كان يقدمه المتألق أسامة الكوهجي.

وعلى الرغم من كون الحديث يعد متأخرًا، إلا أن ذكر برنامج «أون فاير» يجرنا إلى دعوة القناة الرياضية للاستفادة من الخبرات الموجودة في الساحة الرياضية، كل في اختصاصه لوضع التصورات لبرامج تتسم بالكمال لإعطاء كل لعبة من الألعاب حقها بالكامل، خصوصا ألعاب الانجازات والبطولات المهضوم حقها إعلاميًا.

كتبتها سابقًا وأكتبها اليوم، ومقالي اليوم وكتابتي لا تقلل من قيمة أحد ولا تمس شخص أحد معين، لكن مع احترامي الشديد للقائمين على قناة البحرين الرياضية يجب أن تضع في عين الاعتبار الفترات القادمة وتهتم بنوع البرامج وقيمتها من الناحية التي تعود على الرياضة البحرينية بالنفع لا أن تكون برامج «مش حالك» وحشو لا فائدة منها ولا عائدة، فلا عيب أن نستفيد من تجارب الأشقاء في دول الخليج في قنواتهم الرياضية وبرامجهم في تلك القنوات من ناحية الكيف لا الكم، بغض النظر عن الامكانيات بين قناتنا الرياضية والقنوات الخليجية الأخرى إلا أن نوعية البرامج لا تتطلب تلك الموازنات الهائلة التي تصرفها تلك القنوات الشقيقة، فقناة البحرين ليس لديها أي إشكالية في مسألة توفير الخامات والمواهب التي تستطيع إدارة أي برنامج كانت، فالخامات والمواهب البحرينية متوافرة وتزخر بها قناة البحرين الرياضية دون ذكر الأسماء كي لا يزعل أحد من عدم ذكر اسمه، وإن جئنا للاستضافة ونوعية الضيوف فالبحرين تزخر بالعديد من أصحاب الخبرة الذين بإمكانهم أن يكونوا ضيوفًا لتلك البرامج وما أكثرهم في القنوات الشقيقة التي تستفيد من خبراتهم منذ أن بدأت بثها، لكن المشكلة الكبرى في نوعية تلك البرامج التي لا يستفيد منها أغلب متابعي القناة إن لم يكن جميع المتابعين، فمعظم البرامج التي تعرض على قناة البحرين الرياضية في وقتنا الحالي تعد برامج مكررة اجترها الزمن كثيرًا، عدا بعض الاجتهادات النادرة في محاولة للتجديد والتغيير، فالبرامج العديدة التي تتغير أسماؤها في قناتنا الرياضية لكن المضمون يكاد يكون واحدًا، وكأن العمل في هذه القناة مجرد تأدية واجب فقط ولا مجال للإبداع فيها.

 

هجمة مرتدة

 

نتمنى لقناتنا الرياضية أن تكون واحدة من القنوات التي لها ثقلها بتقديمها البرامج الدسمة التي نستفيد منها بوصفنا مشاهدين، لا أن نكتفي بأن ننتقل إليها في حال نقل أي مباراة من المسابقات المحلية.

لذا من المفترض من القائمين على قناتنا الرياضية أن يضعوا في عين اعتبارهم حق المشاهد في بداية أي أمر، واختيار نوعية البرامج التي ترتقي بالمشاهد بدلاً من إعادة برامج العصر القديم التي تعتمد على الأرشيف.

لا نريد أن نكون متأخرين عن بقية قنوات الخليج ونحن الرواد، فهذه رسالة توجه إلى كل القائمين على هيئة التلفزيون والقناة الرياضية لتغيير نوعية البرامج في القناة والوصول بها إلى مستوى أعلى مما هي عليه، ولنشاهد برامج للاستفادة عبر مناقشة قضايا الرياضة المحلية والعقبات التي تواجهها وطرح الحلول لها، فالرياضة والإعلام يسيران في خط متوازٍ يحتاج إلى التوازن لتكتمل الصورة الصحيحة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا