النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

الحر الرياضي

أهمية «الإعداد الصحي والنفسي» للفرق الرياضية !!

رابط مختصر
العدد 10325 الأحد 16 يوليو 2017 الموافق 22 شوال 1438

 تبدأ هذه الأيام أغلب فرقنا الرياضية تحضيراتها الأولية استعدادا للموسم الرياضي المقبل، وبلا شك أن الإعداد البدني للفرق الرياضية يتخلله الكثير من العقبات إذا لم يعد ذلك بالشكل الصحيح والاحترافي، إذ يعد الإعداد الصحي والنفسي للرياضي قبل دخوله معترك المنافسات الرياضية من أساسيات العمل الرياضي المتكامل للفرق الرياضية، بل يعد من أهم عوامل النجاح والركائز الاساسية إن صح التعبير، فمن شأن هذا الاهتمام والاعداد تعزيز القدرة الاستيعابية للرياضي وجعله أكثر قابلية لتأدية التمارين البدنية على أكمل وجه، ولنا في الأندية العالمية خير دليل، إذ نرى الأندية تحتوي على مراكز للإعداد البدني والنفسي، وتمتلك الكثير من المحاضرين ذوي الاختصاص والخبرة، مما يساعد على توصيل الفكرة بشكل سهل وأسرع إلى المتلقي من اللاعبين.
يعد إجراء الفحوصات الطبية والقياسات العضلية للاعبين، من الأمور المهمة والواجبة على إدارة الفريق العمل بها قبل البدء أو الدخول في مرحلة الاعداد البدني، لما فيها من جوانب ايجابية على صحة اللاعبين، ومن الأفضل والأوجب أن يكون لكل لاعب ملف صحي متكامل يشمل على السجل الصحي إلى جانب التقارير الطبية عن الأمراض التي قد يشكو منها اللاعب، وذلك تفاديًا لأي إصابات أو أمراض قد يصاب بها اللاعب عند ممارسته للرياضة أو القيام بأي تمارين بدنية قوية.
إن الاستعانة ببعض الاختصاصيين في التهيئة النفسية للاعبين قبيل الدخول في التمارين البدنية من وجهة نظري المتواضعة، أمر ضروري وحتمي، لما له من فوائد كثيرة على اللاعبين، من حيث توطيد أواصر الصداقة والأخوة بينهم، والتعرف على المشاكل الصحية والنفسية إن وجدت، ومن ثم العمل على حلها والتعامل معها بالطرق الصحيحة تحسبا لحدوث أي طارئ، فالإعداد النفسي عنصر مهم للاعبين لمساعدتهم على مواصلة التدريبات بكل حماس وقوة، وتجاوز نقاط الضعف والاختلافات البسيطة التي قد تحدث بين اللاعبين في أثناء التدريبات وأيضا المباريات، كل ذلك يساعد الجهازين الفني والإداري على وضع الخطط وبرامج التهيئة للفريق بشكل عملي وعلمي واحترافي.
وختامًا.. للكلمة حق وللحق كلمة، ودمتم على خير.
همسة رياضية
كل الشكر والتقدير للجنة الأولمبية البحرينية وعلى رأسها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، لتجهيزها مختبر الأداء التابع لها، بغرض إجراء الفحوصات المختبرية للمواطنين والمقيمين قبيل الشروع في ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة، تفاديا للتعرض إلى أي مخاطر صحية في أثناء ممارسة الرياضة.
السؤال الذي يطرح نفسه، كم من أنديتنا المحلية قامت بالكشف الصحي على لاعبيها أو الاستفادة من تلك البادرة الأولمبية؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا