النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

رؤى أكاديمية

البرامج الصيفية والأنشطة الرياضية

رابط مختصر
العدد 10305 الإثنين 26 يونيو 2017 الموافق 2 شوال 1438

 

انتهى العام الدراسي، وأقبلت الإجازة الصيفية، التي تعد كابوسًا على الكثير من الأسر، فالأبناء طاقة وحيوية تحتاج إلى قنوات لتصريفها. وهكذا يعاني الكثير من الأسر من كيفية ملء فراغ أبنائها وبناتها الذي يقارب ثلاثة الأشهر في بعض المراحل. وهكذا فإن حجم وقت الفراغ كبير جدًا، ومن الممكن أن يكون فرصة للاستفادة والتطوير، وأن ينموا قدراتهم ومواهبهم حتى تكون إجازة صيفية جميلة، وقد يكون عكس ذلك.
والواقع يقول إن اختيارات أبنائنا تظهر جلية في أوقات الفراغ، فالبعض يقضي هذا الوقت ممددًا على الأريكة أمام التلفاز والسهر إلى وقت متأخر من الليل وهؤلاء فريق الساهرين. والبعض الآخر يقضي وقت الفراغ ممسكا بالهاتف النقال ويقوم بـChatting وهؤلاء فريق المتحدثين، وفريق السائرين هم الذين يقضون معظم وقتهم في الشارع، وفريق الجالسين هم الذين يجلسون في المطاعم كل يوم. ومن أبنائنا الطلاب من استغنى عن كل ذلك بجهاز الكمبيوتر وأمام الأنترنت. لكن وعلى الرغم من ذلك فإن من أبنائنا من يستغل أوقات الفراغ خلال الإجازة الصيفية بشكل فعلا من خلال الاشتراك في البرامج الرياضية والثقافية والاجتماعية والصحية والفنية وغيرها.
وتعد الأنشطة الرياضية بمختلف أنواعها من البرامج التي تساعد على استقطاب واحتواء الشباب، واستغلال أوقات فراغهم خلال الإجازة الصيفية، فالأنشطة الرياضة بمعظم أشكالها يمكن أن تسهم في توسيع ونشر ثقافة الممارسة الرياضية لدى أبنائنا الطلبة، ورفع مستوى الوعي بأهمية ممارسة الرياضة، وتحسين مؤشرات الصحة واللياقة البدنية العامة لدى مختلف الفئات وشرائح المشاركين، وإكساب الطلبة مبادئ العادات الصحية السليمة عن طريق تعليمهم وممارستهم المبادئ الصحية الأساسية.
كما أن الاشتراك في البرامج الرياضية الصيفية تتيح الفرصة أمام أبنائنا الطلبة لاكتشاف مختلف الانشطة والالعاب الرياضية، والتعرف على قواعد ممارستها واكتشاف المواهب الرياضية وتوجيهها نحو الممارسة بالأندية الرياضية المنتظمة، وتوسيع مجال حسن استغلال وتوظيف المنشأة الرياضية المتاحة لرفع من مستوى مردوديتها. وتعد برنامج «شجع فريقك» من أنجح البرامج الرياضية الصيفية التي يمكن أن تجعل الطلبة قريبة جدا من الأندية الرياضية التي يشجعونها، وتعمل على تقوية الروابط والانتماء إلى أنديتهم.
إضافة إلى أن للبرامج الرياضية الصيفية أثر بالغ على الرياضة والصحة الجسمية والاجتماعية لأبنائنا الطلبة، حيث تهدف إلى تطوير الخبرات المعرفية والسلوكية المرتبطة بالأنشطة الرياضية بما يسهم في تكوين السمات المتوازنة واستغلال وتوظيف الوقت الحر في الأنشطة المفيدة بما من شأنه ان يعزز من التنشئة السليمة البدنية والاجتماعية وغرس مفهوم الروح الرياضية والقيم الاولمبية فكرا وممارسة. كما تعتبر الأنشطة الرياضية أسلوبا وقائيا وداعما للصحة النفسية فهي تحسن من الثقة بالنفس وتشغل وقت الفراغ وتساعد على الاحتكاك بالأخرين وتنمي الجسم وتقوي العضلات والعظام، كما تعيد للجسم صحته وعافيته. والرياضة تتعارض مع حياة الكسل والضياع واللامبالاة، وهي تضمن تفريغ كثير من المشاعر العدوانية والسلبية والتي يؤدي كبتها أو تراكمها إلى الاضطرابات النفسية والجسمية المتنوعة.
في الختام.. إن البرامج الرياضية الصيفية أحد البرامج الفاعلة لاستثمار أوقات فراغ أبنائنا الطلبة خلال الإجازة الصيفية، وممارسة هواياتهم ورفع مستوى قدراتهم ومهارتهم الرياضية وبما يتناسب مع حياة صحية منتجة وفعالة، ومع إجازة صيفية مفيدة وإيجابية. نتمنى من القائمين على وزارة التربية والتعليم، ووزارة الشباب والرياضة، والأندية الرياضية والمراكز الشبابية ببذل المزيد من الجهد في تقديم البرامج (رياضية - ثقافية - اجتماعية) الهادفة والموجهة لأبنائنا من الصغار والكبار خلال الإجازة الصيفية والسعي إلى استغلال أوقات فراغهم، وإخراجهم من جو المدرسة، وتزويدهم بكل ما هو مفيد من أجل حمايتهم وتحصينهم خدمة لهذا الوطن.
أهنئكم بعيد الفطر المبارك أعاده الله عليكم بالخير واليمن والبركات
حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا