النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

الوضوح في عصر الأخبار المزيفة

رابط مختصر
العدد 10305 الإثنين 26 يونيو 2017 الموافق 2 شوال 1438

في ظل مناخ يسوده عدم اليقين، إذ تهب رياح الحرب الخطيرة -لا اللفظية منها فقط-، أصبح عملنا غير مستقر وأكثر صعوبة.
فقد باتت الاحترافية تواجه أصعب الاختبارات التي تسببت بها موجة الأخبار المزيفة التي تهدف إلى التلاعب بالحقيقة وتنجح في أغلب الأحيان، لذا نحن مضطرون لإيجاد وسيلة للدفاع عن أنفسنا. مع ذلك، أولئك الذين في السلطة غير مهتمين لمساعدتنا لأن الصحافة المستضعفة من خلال المعلومات التي يتم التلاعب بها بشكل يومي تشكل خطرًا أقل على أولئك الذين يمارسون الغش، فمواقع السلطة والامتيازات التي يملكونها أصبحت محمية بطريقة متغطرسة وبشكل أكبر يومًا بعد يوم.
لذا، أصبحت السبل المتبقية للحفاظ على كرامتنا المهنية ضئيلة، لكن لا يجب أن نستسلم؛ لأن دورنا في المجتمع لا يزال أساسيًا. فحرية التعبير والجدية في نقل المعلومات الصحيحة هما أداتا عملنا اللتان ينبغي تنقيحهما.
إذ إن الخلفية الثقافية التي ساهمت في نموّنا وتطورنا خلال الأعوام الماضية، لم تعد كافية؛ لذا علينا بدء الدراسة من جديد وتحديث معرفتنا وإتقان وسائل التواصل. ومع ذلك، فالعقول اللامعة مازالت تبتكر «وسائل تواصل اجتماعي» جديدة يوميًا، وهذه المطاردة المستمرة للأخبار تعني أننا سنسبب الارتباك في أذهان الكثيرين، وهذا الارتباك لم يأتِ صدفة بل عن قصد، ما يجبرنا أحيانًا على القيام بخطوة إلى الوراء كي لا نضعف ونُلغى في عملنا.
لهذا السبب يجب أن نعمل بدقة وحذر أكبر، إضافة الى العمل في الصحافة الاستقصائية، وهذه ليست مهمة سهلة؛ لأن الموارد الاقتصادية الكبيرة ضرورية لمواصلة العمل في الصحافة الاستقصائية رفيعة المستوى، ولكن التحليل المعمّق والاستفسارات ممكنة حتى من دون استثمارات هائلة. أحيانًا، جل ما نحتاجه هو الرغبة والتحضير الذهني لدراسة السلوك غير الصحيح.
إنّ الصحافة الرياضية والرياضة بحاجة إلى الوضوح؛ لأن هذا العالم يقوم على مبادئ واضحة ودولية، إن لم يكن هذا الوضوح موجودًا، (أستخدم هذه الكلمة «الوضوح» بدلاً من «الشفافية» التي أصبحت مستخدمة بشكل مفرط في الآونة الأخيرة)، فستنهار القلعة ونقول وداعًا لحرية التعبير في جميع أشكالها.
] رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا