النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

تكريم الغبقات يطال ناس وناس!!

رابط مختصر
العدد 10293 الأربعاء 14 يونيو 2017 الموافق 19 رمضان 1438

تقيم أنديتنا الرياضية والمراكز الشبابية كل سنة وتحديدًا بشهر الرمضان الكريم «الغبقة الرمضانية» التي تنظم جريًا على عادتها بشكل سنوي بمقر الأندية والمركز الشبابية والمجالس وتأتي هذه الأمسيات الرمضانية الرياضية من خلال فترة توليهم لرئاسة الاندية والمراكز الشبابية، والبعض منهم يتبع في إطار زيادة العلاقات الأخوية بين مختلف شرائح المجتمع الرياضي البحريني.
وقد توجه الدعوات إلى بعض الشخصيات الرياضية والاجتماعية من بينهم الوجهاء ورجالات النادي وعشاق ومنتسبي الاندية وغيرهم، وعادة ما تكون الدعوة عامة لجميع الرياضيين في الالعاب المختلفة او من عاصر تلك الاندية والمراكز.
ومن هذا المنطلق تقوم الإدارات بإرسال دعوات للبعض على شكل كروت او اتصالات تلفونية ومسجات واتسب تدعوهم لهذه الأمسية الرمضانية، ومع زحمة الانشغال يتم نسيان او تطنيش البعض الذي يستحق أن يتواجد بينهم فلا تصلهم لا كروت ولا مسجات ولا هم (يحزنون) وتراهم بين الفينة والأخرى (يجيك) تلفونه لعلى وعسى يصله مسج الغبقة بالخطاء.
كما أن بعض الاندية تقرر تكريم بعض الشخصيات الرياضية كلاعبين وإداريين في ليلة الاحتفال وعاد ما تسمى باليلة الوفاء او ليلة التكريم، لما بذلوه في مسيرتهم لخدمة الاندية، وهذه الشخصيات التي ستكرم هي لا زالت تقف وتساند النادي في شتى مجالاته مما يدعوهم لذكرهم وتكريمهم، ولكن كما يقال «الحلو ما يكملش» اذ ان بعض الاندية تنسى أشخاصاً أفنوا حياتهم في تلك الاندية، بينما تتذكرت غيرهم ممن لم يدخل مبنى النادي منذ 30 سنة، او انه لا يعرف عنوان المنشئة إلا من خلال google maps فلا ندري هل هو تعمد أم نسيان؟! أم كما يقولون سقطت أسماؤهم سهوًا، فتلك الأسماء من المفترض ان تكون حاضرة وقت التكريم..
همسة:
فرحنا كثيرًا لمن تم تكريمهم في تلك الأمسيات الرمضانية التي أقامتها بعض الاندية والمراكز الشبابية، فبحق هم يستحقون التكريم، ولكن أيضًا هناك أسماء تستحق التواجد لمكانتها، لكنها لم يحالفها الحظ بالتواجد لعدم ذكرهم.. فهل كان نسيانًا أم تعمدًا أم أن اسماءهم سقطت سهوًا؟!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا