النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

تــركـــمــنــســتــان قمــر الــزمـــان

رابط مختصر
العدد 10289 السبت 10 يونيو 2017 الموافق 15 رمضان 1438

أصابني الذهول وأنا أسير في شوارع العاصمة التركمانية عشق آباد من جمع التاريخ الضارب في جذور الزمن مع مدنية العالم الحالي، ففن العمارة سرق منا الوقت ونحن نجوب لوحات الفن الراقي، لننتقل في عصور الأمة حتى وصلنا الى شعب يسير في الطرقات وينافس العالم بأجمعه لبناء حضارية تفوقت على الجميع.
ففي عشق آباد ممنوع التدخين نهائيًا وكذلك الأرجيلة، فيما إلقاء القمامة في الشوارع جريمة، لتصبح عشق آباد عشق الجمال والنظافة، فنرى في شوارعها الجميلة أشجارًا تزيدها جمالاً وألقًا.
هنا في تركمانستان الكل يخدم الوطن، هنا الكل يبحث عن سؤدده ورفعته، فلا فردية في الفكر والعمل وهذا سر نجاح خلية النحل التركمانية.
وعندما نعرج على الرياضة نجد أنها أصبحت نهج حياة وبالتالي ارتقت أهميتها في المجتمع، وأصبحت الدولة قبلة لدول القارة في استضافة البطولات، وهذا يعني المزيد من المنشآت الرياضية وتحسين البنية التحتية كاملة ومنح العنصر البشري أهمية كبرى من خلال برامج التأهيل لطلبة الجامعات في التعامل مع الأحداث الرياضية باحترافية شعرنا بها في كل مكان زرناه خلال رحلة المفاجآت الجميلة لدولة تجاوزت حدود القارة وأصبحت في مصاف العالمية.
في تركمانستان كل شيء يسابق الزمان، بفضل روح مثابرة تتحدى النفس للارتقاء بالمكان، كل هذا وسط بحر من الابتسامات التي تشعرك بالأمان، حقًا ان تركمنانستان قصة جميلة أروع من قمر الزمان.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا