النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

«تقييم الجهاز الفني»... بين العشوائية والشخصنة !!

رابط مختصر
العدد 10283 الأحد 4 يونيو 2017 الموافق 9 رمضان 1438

لا يختلف اثنان على أن الواقع الذي تعيشه أنديتنا المحلية في تقييم أجهزتها الفنية والادارية لا يصب في مصلحة الكرة البحرينية فحسب، بل ولا يحافظ على حقوق المدربين أدبياً، ما يحدث للأجهزة الفنية بفرقنا المحلية من تغيرات قبل بداية كل موسم وبعضها يتم خلال الموسم الكروي بسبب تدني نتائج الفريق أو عدم قناعة بعض أعضاء مجلس ادارة النادي بالجهاز الفني، كل هذه الأمور تجرنا الى أن نضع النقاط على الحروف لهذه المعضلة والتي بلا شك تؤثر بشكل سلبي على مسيرة الفرق الرياضية.

قد يتفق معي الكثير من الزملاء على أن أسباب تلك المشكلة تعود الى العشوائية في تغيير واختيار مدرب الفريق أو ما يسمى بالمدير الفني، فأغلب أنديتنا المحلية لا تسلك الطرق الصحيحة في الاختيار والتقييم، فبعض الفرق لديها لجان فنية ولكن تنقصها الاحترافية في اختيار وتقييم المدرب، والبعض الآخر ليس لديه لجنة تقوم بتلك المهام، مما قد يترك الفرصة لعشوائية القرار، وفي بعض الحالات تتدخل فيها الشخصنة الفردية في اتخاذ القرار، والتي غالبًا ما تسبب في زعزعة الاستقرار الفني والاداري للفريق.

ما يجب أن تتبعه أنديتنا المحلية هو تكوين لجنة تسمى بلجنة التقييم والتطوير ويتكون أعضاؤها من أخصائيين فنيين في اللعبة، حيث يتركز دورها الرئيسي في تقييم الجهازين الفني والاداري حسب معايير فنية تضعها اللجنة مسبقًا، فمن تلك المعايير معيار مؤشر الاداء الفني والذي ينقسم التقييم الفني فيه الى قسمين، الجانب الشخصي للمدرب، والجانب الفني، فشخصية المدرب تترك جانبا مهما في خلق فريق قوي من خلال قدرته على زرع الحماس والغيرة على شعار الفريق والانضباط داخل الفريق، أما الجانب الفني فإن المدير الفني يجب أن يكون ملماً بقدر كبير من المعلومات عن لاعبيه سواء ماضيهم في الملاعب أو المعرفة التامة عن نقاط قوتهم ونقاط ضعفهم، ناهيك عن قراءته الجيدة للمباريات وإدارتها واختيار التشكيل المناسب.

ما نتمناه أن تقوم لجنة التدريب والتطوير بالاتحاد البحريني لكرة القدم بدراسة فكرة وضع آلية تلزم بها الاندية بتكوين لجان تطوير وتقييم داخل كيان النادي، ومن ثم دعم ومساعدة الاندية في وضع المعايير والضوابط وتطبيقها في تقييم واختيار اجهزتها الفنية، بما ينعكس إيجابيا على مستوى الفرق فنياً.

وختاماً... للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

همسة كروية

 

ابتعاد مدربنا الوطني القدير عبدالعزيز عبدو بصمت عن تدريب منتخبنا الشاب وعدم تجديد نادي المنامة للمدرب الوطني القدير خالد تاج، يؤكد على عدم وجود آلية للتقييم الفني للمدربين، فالمستويات الكبيرة التي قدمها منتخب الشباب في بطولة كأس آسيا للشباب الاخيرة تحت قيادة عبدو وبطولة كأس الملك المفدى الذي حققه فريق المنامة بقيادة تاج، كل تلك الانجازات (مع الاسف) لم تكن مؤشرًا ايجابيًا وقاعدة أساسية نبني عليها تقييمنا للمدربين الكبيرين، فلربما هناك قرار شخصي غامض وقف أمام طموح مدربينا الكبيرين !!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا