النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

هل من مبادرة خليجية تنقذ الكرة الكويتية؟

رابط مختصر
العدد 10277 الإثنين 29 مايو 2017 الموافق 3 رمضان 1438

ما الذي يجري للكرة الكويتية صاحبة الصيت الآسيوي والعربي والخليجي وصاحبة الإنجازات المشهودة ومفرخة النجوم في الخليج وآسيا منذ السبعينيات من القرن الماضي لحد هذا اليوم، فبعد الإيقاف الآسيوي بسبب الخلافات والاختلافات الكبيرة بين الإخوة الرياضيين في الكويت تمنينا ان تتحرك الاتحادات الكروية في دول الخليج بعقد اجتماع طارئ فيما بينهم ودراسة الوضع الكروي هناك وطرح مبادرة حل جذرية ترضي كل الأطراف المختلفة من اجل عودة الكرة الكويتية الى الجادة الآسيوية والعربية والخليجية ولكن للأسف الشديد لم نرَ ما كنا نأمله من جانبنا في الخليج وكان ما يحدث للكرة الكويتية لا يعنينا. 

من خلال هذه الأسطر نجدد نداءنا الى رؤساء اتحادات الكرة الخليجية بعقد اجتماع استثنائي يدرس بدقة ما حدث يوم الخميس الماضي من تتويج فريقين بوجود اتحادين ورئيسين للاتحادين ولابد من طرح مبادرة جماعية خليجية تعيد الكرة الكويتية الى سابق عهدها الذهبي بشجاعة. 

لآن ما حدث يوم الخميس الماضي تعتبر سابقة لم تحدث قط في اي دولة اخرى غير الكويت من العالم ما يعكس الحال المتردية للكرة الكويتية اذ كان هو اليوم الختامي لدوري فيفا للدرجة الاولى للكرة هناك ولم يكن ذلك اليوم طبيعيًا اذ سبقته الجدلية في المتصدر والبطل من خلال جدلية النقاط الثلاث التي أعيدت لنادي الكويت والتي جعلته في الصدارة بدلاً من القادسية الذي هو الآخر اعتبر نفسه متصدرًا قبل مباراته الاخيرة امام خيطان ولم يعر اي اهتمام للنقاط الثلاث واعتبرها كأنها لم تكن. 

وبالتالي دخل الكويت مباراته الاخيرة امام السالمية بانه المتصدر وفي المقابل دخل القادسية مباراته الاخيرة امام خيطان بانه المتصدر ولذلك كان في استاذ الكويت بكيفان تم تجهيز المنصة الخاصة بالتتويج فيما لو فاز الكويت وفي حولي بأستاد القادسية أيضا تم تنظيم التتويج للقادسية لو فاز على خيطان. 

والأغرب من ذلك حضر الى استاد الكويت رئيس الاتحاد الكويتي للكرة المعين فواز الحساوي فيما حضر في استاد القادسية رئيس الاتحاد الكويتي للكرة المنحل الشيخ طلال الفهد وبالتالي كان يوم الخميس الماضي فيه بطلان واتحادان وتتويجان وما حدث من تسليم الحساوي الدرع لنادي الكويت واحتفال الابيض بالبطولة معتبرا نفسه بطلاً للرباعية الدوري وكأس الامير وكأس ولي العهد والسوبر بينما سلم الشيخ طلال الفهد الدرع الآخر لنادي القادسية معتبرا نفسه بطلاً للدوري. 

وفي اليوم نفسه بعد انتهاء المباراتين والتتويجين حتى انهالت على التواصل الاجتماعي خصوصا التويتر بالكثير من التعليقات الساخرة من جماهير الفريقين العريقين القادسية والكويت معتبرين فريقيهما البطلان مباركين لهما ما يعكس الحال غير الطبيعية التي تمر بها الكرة الكويتية نتيجة هذه الاختلافات والخلافات التي اوصلت الحال ما هو عليه الآن. 

وهذا ما جعلنا ان نطلب وبقوة ولا تأخير من اخواننا رؤساء الاتحادات الخليجية بطرح مبادرة عاجلة لحل اشكالية الاتحاد الكويتي للكرة فيما نأمل من الاخوة الأعزاء في الكويت ان تنظر بعين المصلحة العامة للكرة الكويتية وضرورة التحرك السريع لإيجاد حل جذري وان كان فيه تنازلات من بعض الأطراف فهذا مطلوب في هذه الفترة لكي تستعيد الكرة الكويتية عافيتها بجهود ابنائها ونحن على ثقة تامه من اخواننا في الكويت قد دق عليهم جرس الانذار منذ زمن بعيد وعليهم الدخول في الحل بدلاً من التراشقات الكلامي هنا وهناك خصوصا بعد اليوم الأخير من دوري فيفا للكرة للدرجة الاولى هناك فانه مؤلم ما حدث خصوصا الكويت لها تاريخ ذهبي خليجي وآسيوي فرحمة بتاريخها الذهبي يا أبناء الكويت وكفى خلافا واختلافا ولابد من التحرك الآن ومازال الوقت متاحًا للجميع للاتفاق على عودة الكرة الكويتية لسابق عهدها ومجدها الكبير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا