النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

وقت إضافي

هشام الزياني أثار حفيظة الحالاوية

رابط مختصر
العدد 10271 الثلاثاء 23 مايو 2017 الموافق 27 شعبان 1438

 محزن ومؤسف ما وصل إليه الحال في نادي المحرق شيخ الأندية الخليجية، لا أعرف ما أقول، ومن أين ابدأ! غير أن ما يحدث في هذا النادي يحتاج إلى وقفة مخلصة من أبناء النادي حتى.
قبل أي شيء أود تأكيد أن الرجل الفاضل الشيخ أحمد بن علي آل خليفة هو ربان السفينة ولا يختلف عليه اثنان، ولا يمكن إلا أن نقول عن هذا الرجل إلا الكلام الطيب الذي يستحقه، فهذا الرجل يخجلك بطيبته وأخلاقه الرفيعة.
إلا أن ما يقوم به البعض داخل النادي وما يحدث من عمل إداري يجعلنا نقول كلمة من محب وعاشق لنادي المحرق، كنت أشاهد صورا جماعية للاعبي الفريق الحالي لنادي المحرق، وكنت أبحث عن لاعبين من أبناء النادي في الفريق فلم أجد إلا اللاعب وليد الحيام من أبناء النادي تخيلوا نادي المحرق ليس به إلا لاعب واحد من أبناء المحرق..
أين هم لاعبو المحرق من ابناء النادي؟ لا تجدهم، لاعبون -مع احترامي وتقديري لهم- يأتون من خارج المحرق أو من نادي الحالة يلعبون في المحرق من الحراسة الى الهجوم هل هذا هو المحرق الذي يخرج أجيالا من اللاعبين من أبناء المحرق ويمثلون المنتخب الأول ويشكلون عمود المنتخب الفقري؟ ماذا فعلتم بشيخ الأندية حتى صار المحرق يشتري اللاعبين من الخارج، ويوصد الأبواب أمام اللاعبين الشباب من ابناء النادي حتى يتسربوا الى بقية الاندية؟.
هذا مقطع من فقرات تمثل عمودا كتبه الزميل العزيزهشام الزياني في جريدة اخبارالخليج مؤخرا تحت عنوان ماذا يحدث في المحرق!!، وهي دعوة واضحة وصريحة من الزياني الى ضرورة اعتماد نادي المحرق على ابنائه، شريحة كبيرة تفاعلت مع مقال الزميل هشام، وقالت إن ليس المحرق وحده الذي يقوم بشراء اللاعبين بل اغلب انديتنا تسير على نفس النهج، هناك اندية استقطبت في ما يقارب 19 لاعبا ان لم يكن اكثر، والبعض الآخر يقوم بشراء لاعبين للفئات العمرية اشبال وناشئين.
عتب حالاوي على ما طرحه الزياني في هذه الفقرة - يأتون من خارج المحرق أو من نادي الحالة ويلعبون في المحرق، هنا ثارت حفيظة محبي وعشاق كيان الحالة، فاكثر من عضو حالاوي ذكروا وبالعامية (اشفيهم لاعبين الحالة) وذكروا ان الذين انتقلوا من الحالة للعب مع المحرق حققوا انجازات للمحرق امثال الهداف دعيج ناصر واسماعيل عبداللطيف وابراهيم المشخص، والاخير تقلد الشارة الكبتنية في اكثر من مناسبة مع زميله اسماعيل عبداللطيف، بحق شدني كثيرا حفيظة الحالاوية تجاه ناديهم، وهذا يدل على حبهم للكيان مهما ابتعد الشخص عن ناديه يظل يعشقه.
همسة:
بكل امانة وصدق اقول ان ما طرحه الزميل هشام حول استقطاب الاندية يستحق وقفة صادقة وصريحة من مجلس ادارات الاندية، فليس المحرق وحده الذي يقوم بشراء لاعبين من الخارج ويهمل ابناء النادي، بل اغلب أنديتنا تسير على نفس النهج، فحية وتقدير من كاتب هذه السطور للزميل هشام الزياني على طرحه الممتع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا