x
x
  
العدد 10271 الثلاثاء 23 مايو 2017 الموافق 27 شعبان 1438
Al Ayam

مقالات - الرياضي

العدد 10267 الجمعة 19 مايو 2017 الموافق 23 شعبان 1438
 
 

في موسم استثنائي دلت عليه تعاقدات المدربين قبل اللاعبين، بعد أن شهد البريمرليغ جملة من التعاقدات الكبيرة مع خيرة مدربي العالم، ليجتمع «مورينيو وغوادريولا وفينغر وكونتي وكلوب». وغيرهم ممن حفل به الدوري الانكليزي بعلامة فارقة بداية مقروءة، منذ انطلاقتها الأولى، في البحث عن إمكانية اختطاف الضوء من الليغا... وغيرها من منافسات دوريات اوربا، مع أن الهدف غير المعلن لم يتحقق جله، إلا أن المنافسات شهدت مفاجآت كبيرة ومستويات رنانة، قد تمهد لبلوغ المطلوب ربما في الموسم المقبل.. بعد أن يكون قد استقر جوزيف مورينيو مع المان يونايتد وتعلم بيبي غواريدولا مع السيتي من دروس البريمرليغ القاسية، فضلاً عن إجراءات وتعاقدات وخطط لأندية كبرى يمكن لها ان تسهم برفع المستوى وبلوغ افضل مراحل التنافس في أووربا. لا سيما مع بداية العد التنازلي، لانتهاء عهد مسي وكرستيان بحكم العمر وما يعنيه من دلالات واشارات واضحة المعالم، قد تقتنص انكليزيا فورا.

كونتي الايطالي قدم مستوى رائعًا مع تشيلسي وحقق ما فشل به سلفه، بعد أن حصد اللقب وترك الفرق خلفه بفارق واضح من المستوى والثبات والنتائج، مما يعطيه الحق ليفرح ويحتفل مع مشجعيه بتتويجه بلقب البريميرليج عبر جولة على متن حافلة مكشوفة، تجوب شوارع لندن يوم الأحد الموافق 28 مايو الجاري، من الممكن أن يحتفل كونتي، بـ«الثنائية» المنشودة مع مشجعي البلوز إذا توج بطلا لكأس الاتحاد الانجليزي في النهائي المقرر أن يخوضه قبل يوم من الموعد المشار إليه أمام أرسنال على ملعب ويمبلي. لتشارك فرق الفئات بالاحتفال والتتويج بخطوة ودلالة تربوية رائعة ومتقدمة بعلم النفس والتنشئة الكروية. بعد ان أعلن النادي الانجليزي أن الحافلة المكشوفة سيكون على متنها لاعبو الفريق الأول وكذلك لاعبو فريق الناشئين تحت سن 18 عاما الذين فازوا هذا الموسم بقلبي الدوري وكأس الاتحاد للشباب.

المجنون جوزيه مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد، الذي بدى هادئا متزنا بموسه الاول مع المان بصورة غير معهودة، كأنها تدل على استسلامه واعترافه بقدرات فريقه المحدودة في الموسم الحالي، مما يتطلب العمل الجاد الهادئ لموسم ساخن قادم، قد يكون له بصمة جنون واضحة، وقد علق قائلاً إن فريقه عانى لأقصى درجة بسبب تراكم المباريات في ظل منافسته في الدوري الأوروبي لكرة القدم. مضيفًا: «لم أشاهد من قبل تراكمًا للمباريات بهذه الطريقة. طوال مسيرتي التدريبية لم أخرج من دور المجموعات بالمنافسات الأوروبية وخرجت مرة واحدة من دور 16، بينما وصلت إلى قبل النهائي عشر مرات لذا فأنا أنافس في مسابقات أوروبا حتى النهاية، عادة أخوض الكثير من المباريات لكن لم يسبق لي أن شاهدت جدولاً بهذا الشكل. هذا جنون».


زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟