النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

النجمة ولعبة Snakes & ladders

رابط مختصر
العدد 10264 الثلاثاء 16 مايو 2017 الموافق 20 شعبان 1438

كنت من المفترض ان اتتطرق الى تراجع مستوى النجمة منذ القسم الاول عندما كانت نتائجه غير مستقرة وخرج بالقسم الاول بخفي حنين ونقاط لا تشفع له كفريق له تاريخ وصيت وسمعة، لكني تريثت وقلت هي فترة جديدة للمدرب في الدرجة الاولى والفريق للتو قد اتى من دوري المظاليم لدوري الاضواء وأتت بولادة قيصرية الى مكانه الطبيعي وبعودته عادت حليمة لعادتها القديمة، وهو عدم الاستقرار بالنتائج، وكادت ان تعود النجمة ادراجها من جديد لدوري المظاليم لولا دعاء المحبين ورفع اكف الوالدين تضرعا للمولى العلي القدير ان تحمى نجمتنا من السقوط، جماهير النجمة ضاقت الامرين من سوء نتائج الابيض في السنوات الاخيرة، أكرر السنوات الاخيرة، فكرة القدم بالنجمة تعاني وتعاني منذ سنوات وهي ليست وليدة مباراة أو موسم، فالأجهزة الإدارية والفنية لا تتحمل وحدها سوء نتائج هذا الموسم، بل هناك قاسم مشترك لسوء النتائج الهزيلة للفريق منذ ما يقارب الـ15 سنة ان لم يكن اكثر ونحن على نفس 

 الحال صاعد ونازل كأننا لعبة snakes & ladders. 

عجبي من جماهير الرهيب هي غيرمصدقه بأن الفريق ينافس على الهبوط، مع ان هذا الحال اصبح ملازما لنا، هل هم مدركون ان الفريق في السابق كان ينافس على البطولات اعزائي؟ لا تستغربوا.. هذا هو حالنا منذ أعوام ولم نجد له الدواء الشافي، بينما في شرق المحرق والنادي العود جماهيره مستاءة من سوء نتائجه، فقد حملت الإدارة واللاعبين والجهاز الفني النتائج غير المرضية لهذا الموسم وهو في المركز الخامس «المركز الخامس» (قيموا القيامة) والنجمة بقي لموسم آخر والتهاني والتبريكات لم تتوقف بين الجماهير وأعضائه كأن الفريق محقق البطولة، وقد عقدت بعض الجماهير تجمعا لتضع آلية جديدة للفريق لتكوين لجنة (هاي) موال كل موسم بعدها يظل الوضع على ما هو عليه وكأن شيئا لم يحدث. احباب قلبي العمل والنجاح لا يأتي بالعاطفة والمصالح الشخصية، بل يأتي بالجد والمثابرة والاجتهاد على ان تكون هناك دراسة وخطط طويلة المدى حتى تجني ثمار العمل.

من عدة سنوات خرجت اصوات تنادي لتغير رئيس جهاز الكرة مع انه داعم حقيقي للنادي وفي اكثر من مناسبة يجلب لاعبين ويدفع من جيبه الخاص، فمن المفترض ان يشكر على دعمه، فهو انسان طيب وكريم مع اللاعبين، لكن هناك من يستغل طيبته ويستمع لأشخاص لا يفقهون بأمور الرياضة فيعرضون عليه لاعبين ذوي مستوى متدن ليستفيدوا من العمولة، وقد ابتعد عن جهاز الكرة من تلقاء نفسه برغم اكتساحه الانتخابات الاخيرة للنجمة، لكن ظل الحال على ما كان عليه، والنتيجة لا جديد ولم يطرأ اي تغيير على الفريق مع كل الاحترام للأجهزة الحالية التي حاولت لكنها لم توفق، فالخلل لازال موجودا، العمل يحتاج الى تصفية النفوس، العمل المفترض يكون من اجل النادي وليس من اجل أشخاص او الظهور الاعلامي، فهل يعقل 3 اندية هي القادسية ورأس الرمان والوحدة وهي ثمرة الدمج لا يتواجد بينها شخص يستطيع حل لغز تدهور لعبة كرة القدم. اخيرا كل ما نتمناه ان نستفيد من دروس الماضي مع انني اشك في ذلك.

همسة 

الارتجال في العمل ممكن ان ينقذك أكثر من مرة، لكن ليس كل مرة تسلم الجرة، أتمنى ان يكون التخطيط ما يتم البناء عليه مستقبلاً، فالأبيض يحتاج الى فزعة، يجب ان نترك عنا المجاملات والمحسوبيات التي لا تجدي نفعًا، فالنجمة أمانة وليست محطة وصول واستعراضات. 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا