النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10810 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 الموافق 5 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

بطولة «فارس الغربية»... دروسٌ وعبر !!

رابط مختصر
العدد 10262 الأحد 14 مايو 2017 الموافق 18 شعبان 1438

يبدو أن ملامح خارطة المنافسة الكروية في دورينا بدأت تتغير من حيث زيادة عدد الفرق المتنافسة على البطولة، فبعد أن حقق فريق الحد بطولة دوري فيفا لكرة القدم في الموسم الماضي، توج يوم أمس فريق المالكية لكرة القدم الملقب بـ «فارس الغربية» ببطولة دوري فيفا لهذا الموسم بعد أن تأكد فوزه بالبطولة قبل الجولة الأخيرة بكل استحقاق وذلك بعد أن خسر أقرب منافسيه فريق المحرق مباراته المؤجلة أمام فريق الحد بثلاثية قاتلة. إن الانجاز الذي حققه فريق المالكية لم يكن مجرد صدفة أو كذبة أو وهم، بل كان طموحا وحلما راود جماهير وفية لتلك القرية الواعدة بشبابها الرياضي، المكافحة من أجل الوصول لمنصات التتويج.

إن النجاح لا يأتيك بل أنت من تسعى إليه، فإنجاز فريق المالكية جاء ليؤكد بأن الإدارة الرياضية علم لا يختلف عن سائر العلوم الأخرى، فحين تملك كوادر إدارية من أبناء النادي قادرة على تخطي الصعاب من خلال التركيز والاهتمام بالفئات السنية والتي بلا شك تعتبر المغذي والرافد الرئيسي للفريق الأول، ناهيك عن الاستعانة والاستفادة بخبرات لاعبي النادي المعتزلين إداريا وفنيا. لا يختلف اثنان على أن نادي المالكية جسد روح الفريق الواحد والذي يقف وقفة الرجل الواحد في كل الظروف رغم محدودية الامكانيات، لقد حقق رئيس النادي الأخ «جاسم عبدالعال» وبمساندة أخوانه في مجلس الادارة نجاحات على مستوى منافسة الفريق الأول وحصوله على المركز الثالث في العام الماضي، ليكون ذلك الانجاز بداية رحلة النجاح لتحقيق الهدف الرئيسي التاريخي والحصول على المركز الأول لبطولة دوري فيفا 2017، إن من أهم عوامل فوز الفريق ببطولة دوري فيفا، الاستقرار الفني والاداري للفريق، فاستمرار المدرب الوطني القدير «أحمد صالح الدخيل» على رأس الجهاز الفني أضاف قوة إضافية للفريق معنويًا وفنيًا بسبب تمتع مدرب الفريق الدخيل بقدرات تدريبية في صنع وخلق فريق متجانس.

إن الاعلام الرياضي بالاندية جزء لا يتجزأ من منظومة العمل الاداري، فالمركز الإعلامي بنادي المالكية يعد من أنشط المراكز الإعلامية بأنديتنا المحلية، فالجهد الجبار والكبير الذي قام به المركز في تهيئة الفريق لخوض مباريات الدوري من خلال تحفيز الجماهير وتشجيعهم لمساندة الفريق والمتابعة الاعلامية المستمرة لأخبار الفريق الأول خاصة وفرق النادي بشكل عام، لعب دورًا جوهريًا قبل الوصول لهذا الإنجاز المشرف، هذا الجانب الإعلامي ترك بصمة كبيرة في تحقيق الحدث التاريخي والذهبي لنادي المالكية، فعلاً نقولها بكل فخر بأن «فارس الغربية» قدم لنا ولجميع الأندية انموذجًا متكاملاً، ودورسًا وعبرَ في الادارة الرياضية العصرية القادرة على صنع الإنجاز والنجاح.

 همسة رياضية

همسة رياضية نرسلها لحكمنا الدولي وليد محمود... ما تعليقك على احتسابك ضربة جزاء غير صحيحة لصالح فريق المحرق أمام فريق الحد؟ كل من تابع المباراة من جمهور ومحللين عبر شاشات التلفاز أو من تابعها بالحضور أكد على أن ضربة الجزاء كانت خيالية ومن صنع الخيال وتحايل على القانون، السؤال الذي يطرح نفسه.. ماذا قد يحدث لو كانت تلك الضربة عاملاً رئيسيًا في تحديد مسار بطولة الدوري؟

وختامًا... للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا