النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

وعادت حليمة يا لجنة المسابقات!!

رابط مختصر
العدد 10246 الجمعة 28 ابريل 2017 الموافق 2 شعبان 1438

يوما بعد يوم ونحن نترحم على اخواننا واصدقائنا ممن عملوا في اتحاد كرة القدم البحريني حينما كان جميع العاملين لا يتجاوزون اصابع اليدين ممن تركوا اثراً طيباً لعملهم واخلاصهم وتفانيهم في الاتحاد على مدى سنوات طويلة.

اتحدث بهذه المقدمة داعيا لمن رحلوا بأن يكونوا في جنات الخلد ولمن لايزال موجودا بطول العمر والصحة والعافية.

في الحقيقة لقد استبشرت خيراً بتعيين الاخ عبد الرضا حقيقي رئيساً للجنة المسابقات بالاتحاد، فالرجل لديه خبرة ويملك امكانيات جيدة وسعدت باختياره لعدد من العناصر الشابة التي أتمنى ان تستفيد وتسعى للعمل بروح الأسرة الواحدة وتعمل باخلاص من اجل ايجاد حلول مناسبة لمثل هذه الأخطاء التي تحدث. وقد استغربت بأن اللجنة اصدرت ثلاثة جداول للمباريات المتبقية من الموسم الحالي وعلى مدى ثلاثة ايام!! فهل يعقل مثل ذلك ؟. انتم تمت الاستعانة بكم من وسط الاندية وعملتم بها وتعرفون الخبايا والاسرار التي من الممكن ان تحدث، لذلك فنحن لن نقبل بأن يحدث مثل ما حدث. هذه اخطاء بسيطة عليكم تلافيها والعمل على الاستعداد المبكر واعطاء الفرصة للاجهزة الفنية والادارية بالأندية للاستعداد للمباريات، خاصة بعد ان صعبت المهمة وأصبح الوضع مختلفا تماماً، فالصراع على البطولة والقمة لايزال مستمرا بين اكثر من ناد والصراع على الابتعاد عن الهبوط ايضاً بين ثلاثة اندية. اتمنى من هذه اللجنة ان تسعى من الان لاعداد جميع الجداول بشكل جيد، والبرنامج الزمني مهم للمراحل السنية قبل الكبار، وهذا دوركم وهدفكم الاساسي لكي يستطيع الجميع العمل وفق الامكانيات الفنية وخاصة فيما يتعلق بموضوع المسابقات واختيار الايام المطلوبة للارتباطات الخارجية التي ستشارك فيها الاندية بمسابقات مجلس التعاون والآسيوية اضافة للمنتخبات الوطنية. عليكم البدء بالاعداد من الان، وندعو المولى ان يوفقكم، فانتم من الشباب الجدد الذين لا يزالون يفتقدون الخبرة، والله معكم ودعم الاتحاد مطلوب لكم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا