النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

إلى أندية الكرة أيـن كشافـة المواهـب؟

رابط مختصر
العدد 10228 الإثنين 10 ابريل 2017 الموافق 13 رجب 1438

في السبعينيات من القرن الماضي وعندما تعاقد اتحاد الكرة انذاك مع المدرب المصري حمادة الشرقاوي لقيادة الفريق الاول وحينها لم تكن هناك مسابقات رسمية للفئات العمرية في الأندية المحلية وبالتالي لم تكن حينها الأندية تهتم بفرق الصغار وصارت تنتظر من يأتيها من المناطق القريبة للعب في الفريق الاول بعدما يتعرض اللاعب الى الاختبار في التدريب والمباريات. 

ولكن المدرب المصري الشرقاوي كسر هذا السائد وصار يلف ويدور مناطق البحرين لاكتشاف المواهب وضمها للمنتخب الوطني واستطاع في فترة وجيزة من تشكيل فريق قوي وان لم يشركه في بطولات خارجية غير البطولة الخليجية. 

هذا العمل الجاد الذي قام به هذا المدرب المتميز في عمله آنذاك أعطى جرعه كبيرة للأندية لتقوم بنفس الدور من اجل جلب المواهب الصغيرة خصوصا مع انطلاق رسميا لدوري الفئات العمرية على مستوى الأندية وقامت بعض الأندية بتشكيل مثل هذه اللجنة لاكتشاف المواهب على مستوى مناطق البحرين واستفادت كثيرا وصارت هذه الأندية تنافس على بطولات الدوري والكأس لسنوات طويلة حتى إلغاء هذه اللجنة ومنها وجدنا تعثر هذه الأندية في دوري الفئات والفريق الاول أيضا لهذا السبب الأساسي. 

ومع هذه السنوات الطويلة صارت فرق المراكز الشبابية ترفض انتقال لاعبيها الى هذه الأندية الرسمية بحجة كثرة مشاركاتها في بطولات تنظم على مدار السنة مع عدم وجود المشجع المالي والمعنوي من قبل أندية اتحاد الكرة والذي يعطي أولياء الأمور الحق في عدم انتقال ابنائهم الى هذه الأندية الرسمية الى جانب اللاعبين الصغار أنفسهم لا يرغبون في الانتقال الى تلك الأندية بنفس الأسباب والحجج الموجودة لدى هذه المراكز الشبابية. 

ونحن من خلال هذه الأسطر في عمودنا هذه نوجه خطابنا الجاد للأندية الرسمية والمنضوية في اتحاد الكرة خصوصا الأندية الكبيرة والجماهيرية أمثال المحرق والأهلي والرفاع والنجمة وغيرها من الأندية الاخرى بان تقوم بتفعيل وتشكيل لجنة اكتشاف المواهب الكروية الصغيرة وضمها لفرق الفئات العمرية عبر مدربين متخصصين لديهم القدرة على الاكتشاف بطريقة علمية بعيدة عن المجاملات والحدس الكروي. 

وعليه نطالب الأندية بالعمل الجاد لتشكيل مثل هذه اللجنة على مستوى مناطق البحرين واعطائها الضوء الأخضر والكلمة الفاصلة في الاختيار بأمور مشجعة مالية ومعنوية وان تكون لديهم القدرة الفنية في الاكتشاف والاهتمام بهؤلاء الصغار حتى يصلوا الفريق الاول بقيادة مدربين ذات كفاءة عالية بأسس تدريبية سليمة بهدف ايصالهم الى نقطة تمثيل المملكة في المشاركات الخارجية لمنتخبات الفئات والفريق الاول. 

الهدف من اجل اكتشاف المواهب ليس فقط رفع معدل القوة في دوريات اتحاد الكرة من الفئات العمرية الى مسابقة الدوري العام للكبار الى الوصول الى قوة منتخباتنا الصغيرة والكبيرة. 

هناك نقطة مهمة جدا وأساسية بل محورية بدونها يكون العمل فاشلا وغير سليم ولابد من اثارتها وان تؤخذ بعين الاهتمام والاعتبار وهي عند اختيار اسماء اللجنة الخاصة باكتشاف المواهب الصغيرة من المدربين بان تكون اسماء مأمونة على هؤلاء الصغار وان لا يكون جلب هذه المواهب من اجل أفكار شيطانية وأغراض غير سوية في نفوس هؤلاء المكتشفين للمواهب وعلى هذه اللجنة ان تنظر بشكل أساسي حفظ هؤلاء الأبناء من كل النواحي منذ خروجهم من بيوتهم حتى عودتهم الى منازلهم، أيضا ان تعمل هذه اللجنة بكل جهد على رفع قدرات الموهوبين دراسيا عبر متابعتهم مع أولياء امورهم في الجانب الدراسي لتكتمل الحلقة من اخراجهم بصورة علمية سليمة وابراز موهبتهم بالشكل المطلوب. 

إذن نحن في انتظار تفعيل دور هذه اللجان في كل الأندية المنضوية في اتحاد الكرة والعمل الجاد في جلب المواهب الصغيرة والاهتمام بها ودعمها بشكل كبير وتصقل من قبل مدربين متخصصين بصورة علمية مدروسة ذات كفاءة عالية لكي نخرج هذه المواهب وتكون جاهزة مع أنديتها والمنتخبات الوطنية في الفئات والفريق الاول وبعدها سنحصد النتائج المرجوة على مستوى دوري الكبار والحضور الجماهيري وايضاً على مستوى منتخباتنا الوطنية. 

املنا من الأندية الأخذ بذلك والاهتمام الجاد لما فيه المصلحة الوطنية للجميع. 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا