النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الموت المفاجئ وممارسة الرياضة

رابط مختصر
العدد 10228 الإثنين 10 ابريل 2017 الموافق 13 رجب 1438

حينما يغيب الموت المفاجئ شخصا يمارس نشاطا رياضيا بهدف اكتساب اللياقة الصحية أو القلبية وتتناقله مواقع التواصل الاجتماعي، وتنتشر بعض الافتراضات غير الدقيقة عن علاقة الموت المفاجئ بممارسة الرياضة... مثل هذه الافتراضات غير الدقيقة وغير العلمية تستحق منا التوقف عندها، وحينما يتكرر الحدث إلى الدرجة التي دعت بعضهم إلى وصفها بالظاهرة «على الرغم من عدم دقة التعبير»، فالأمر يستحق الرصد الدقيق والتفسير العلمي.

يؤكد معظم العلماء بأن من غير المؤكد وجود علاقة بين ممارسة الرياضة وزيادة احتمالية التعرض للموت المفاجئ، وأن هذه الحالات نادرة الحدوث، بل على العكس من ذلك فإن أحدث النتائج التي توصلت إليها البحوث الطبية الحديثة أشارت إلى أن الانتظام في ممارسة الرياضة يسهم بصورة كبيرة في الوقاية من الموت المفاجئ بالسكتة القلبية بين الكثيرين، حيث تعتبر الرياضة خير وسيلة لحماية القلب من الامراض. 

وكانت الابحاث قد أجريت على نحو 112 مريض قلب مارس نصفهم الرياضة بصورة منتظمة في الوقت الذى مارسها فيه البعض الاخر بصورة ثانوية. وقد أشارت المتابعة إلى ان الاشخاص الذين انتظموا في ممارسة الرياضة قد تراجعت بينهم بنسبة 15% فرص الموت المفاجئ بالسكتة الدماغية في ما قبل 3% ممن انتظموا في العلاج فقط. 

من هنا فإن لممارسة الأنشطة الرياضة أثر إيجابي لا يخطئه أحد على صحة الإنسان. والجهد البدني المنتظم الملائم للعمر يسهم في تنظيم نسبة السكر في الدم والهبوط بنسبة الكولسترول والدهون أيضا وضغط الدم، إلى جانب أثره على حالة الإنسان الذهنية والنفسية.

لذا إذا كنت ممن تخطى الثلاثين وتود ممارسة الأنشطة الرياضية فلا تتردد في البدء في ممارستها لكنك يجب عليك التقيد بالإرشادات الوقائية التالية: قبل البدء بممارسة الرياضة يجب أن تلجأ لطبيب مختص لتقييم حالتك الصحية واختيار كم ونوع الجهد الذى يجب أن تمارسه، لابد من القيام بحركات إحمائية لمدة لا تقل عن 10 دقائق قبل البدء بأي مجهود رياضي، تجنب الرياضة مباشرة بعد الأكل، لا تتردد في شرب الماء عند الحاجة أثناء وبعد ممارسة النشاط الرياضي.

تفادَ المجهودات المكثفة والقوية في درجة حرارية خارجية تقل عن 5 درجات أو تزيد عن 30 درجة، تفادَ أخد «دوش» بارد خلال 15 دقيقة التي تلي المجهود البدني، امتنع عن التدخين نهائيا، عند الإصابة بالحمى يجب تجنب ممارسة الرياضة، التصريح للطبيب بأي ألم في القفص الصدري وأي صعوبة في التنفس خلال المجهود الرياضي، والتوجه إلى الطبيب عند الإحساس بأي ألم خلال أو مباشرة بعد المجهود الرياضي.

من هنا يمكن القول بأن لا خلاف حول أهمية ممارسة النشاط الرياضي على صحة الإنسان، إلا إن الوقاية من توقف القلب المفاجئ أثناء ممارسة الأنشطة الرياضية مازالت تنتظر كشف النقاب عن الكثير من التساؤلات والمعلومات. 

وفي غياب تلك الإجابات، تبقى الحاجة ماسة للتقيد بالإرشادات الوقائية، وتوفير وسائل الإنعاش القلبي السريع والفعال في الأماكن المخصصة لمزاولة الأنشطة الرياضية تحت أيدي متخصصين للتدخل السريع عند حدوث توقف القلب المفاجئ.

حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا