النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

«عزوف جماهير الكرة».. إلى متى؟!

رابط مختصر
العدد 10227 الأحد 9 ابريل 2017 الموافق 12 رجب 1438

يبدو أن مسلسل العزوف الجماهيري لدورينا لاتزال تعاني منه الأندية مع الاحباط الرياضي الذي تعيشه الجماهير الرياضية بسوء نتائج المنتخب الوطني لكرة القدم وتراجع مركزه في التصنيف الدولي الأخير، حيث من يتابع مباريات دوري فيفا لفرق الدرجة الأولى يجد المباريات وكأنها تقام أمام مدرجات خاوية إلا من عدد قليل من المشجعين يمكن أن نعدهم من أكثر العاشقين لأنديتهم، الذين باتوا لا يطربون للمنافسات الكروية مقابل انصرافهم لمتابعة منافسات الألعاب الأخرى مثل كرة السلة وكرة اليد وكرة الطائرة، ولعل من الغرابة في ذلك أنك تسمع أصوات اللاعبين والجهازين الفني والاداري، وهذا ما ظهر جليا في مباراة فريق الرفاع وفريق الأهلي ضمن دروي الدرجة الأولى والتي نقلت عبر القناة الرياضية، فكنا نسمع أصوات المدربين أكثر من أصوات المشجعين، وان وجدوا لا يتعدون أصابع اليد.

هناك أسباب ساهمت بشكل كبير في عزوف الجماهير، منها هبوط مستوى بعض الفرق والتي كانت في السابق تعد من الفرق المتنافسة على بطولة الدوري، وذلك بسبب كثرة تغيير المدربين والذي ينعكس سلبا على أداء أي فريق، ويفقده الاستقرار الفني، وايضا بسبب القلق الشديد والشك لدى الجماهير في قوة صفقات اللاعبين الأجانب وقدرتهم على تحقيق طموحات أنديتهم، فيما يرى بعض المتابعين أن سبب العزوف الجماهيري يعود الى عدم وجود الحوافز التي تحفز الجماهير على الحضور كما كان في السابق، فإذا أردنا أن نعالج تلك المشكلة علينا أن نطبق نظام اللعب في داخل ملعبك وفي ملعب الخصم‘ حيث تطبيق ذلك النظام سيؤدي الى زيادة عنصر الاثارة والحماس للفرق والتشويق لحضور المباريات. 

إن الاتحاد البحريني لكرة القدم متمثلا بلجنة المسابقات مطالب بدراسة الأسباب والعمل على علاجها من خلال تطوير مسابقة الدوري وطرح أفكار جديدة تساهم في التطوير وتشجع الجماهير على الحضور، ناهيك على أن دعم الأندية واستقرارها الفني والإداري سيكون خطوة في الاتجاه الصحيح نحو عودة الجماهير إلى المدرجات.

 وختاما.. للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا