النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

منتخبنا الى أين يسير!

رابط مختصر
العدد 10222 الثلاثاء 4 ابريل 2017 الموافق 7 رجب 1438

بداية المنتخب البحريني في تصفيات المؤهلة لكأس آسيا 2019 بالإمارات والتي جمعته مع المنتخب السنغافوري المتواضع فنيا لم تكن بمستوى الطموح خاصة وأن المباراة اقيمت على ملعبه وأمام جماهيره، مع ان لم تكن هناك جماهير حاضرة بكثافة، برغم الزخم الاعلامي (الجماهير تبغي منتخب يدق مو داق).

 كنا نتعشم خيرا بمباراة الافتتاح خاصة انها اقيمت على أرضنا وكان املنا بأن تشكل نقطة انطلاق جديدة لمنتخبنا نحو استعادة مكانته خليجيا واقليميا اما دوليا يبغي لنا سنوات حتى نصل لمستوى الطموح فالعرض الذي قدمه الاحمر في المباراة الافتتاحية أمام المنتخب السنغافوري لا يؤشر بأي تطور في المستوى يمهد للخروج من دوامة النتائج المتواضعة التي تلازمه منذ أعوام وأفقدته هيبته التي اكتسبها في آسيا 2004.

وحتى في الدورات والبطولات السابقة لم يكن الاحمر بعبعًا بل كان حملا وديعا تصطاده اغلب الفرق المتواضعة (اسألوا الفلبين)، لم يسلم المنتخب ومدربه من الانتقادات الحادة بعد عرض الافتتاح، فشن العديد من المحللين واللاعبين السابقين هجوما عنيفا على الأخير إلى حد اتهامه بالتخبط في اختيار التشكيلة وإبقاء لاعبين مهمين على دكة الاحتياط رغم تألقهم في مباريات الدوري المحلي وتولى التشيكي ميرو سلاف سكوب المهمة خلفا للأرجنتيني سيرخو باتيستا منذ ان تم فسخ العقد بين المنتخب والمدرب بعد خيبه في الاستحقاقات التي قادها باتيستا وكان دائما عرضة للانتقادات بسبب عدم تحقيقه نتائج ايجابيه في عهده.

ومن جانب آخر عبر التشيكي سكوب عن أسفه الشديد لنتيجة مباراة الافتتاح ووعد بأن يظهر المنتخب بمستوى أفضل في مبارياته المقبلة نتمنى ذلك (مو بس بالكلام)، معنى ان الخطاب «ينقرئ» من عنوانه، وايد احد المسئولين كلام المدرب وقال أن التصفيات مازالت في بداية مشوارها، وأن الجولة الثانية سوف تكون أكثر إثارة وسيختلف أداء المنتخب وهي لا تقاس إطلاقا من مبارياتها الأولى، وتوقع المسؤول أن تكون مباراة المنتخب القادمة افضل حالا.

من جانب آخر أقر المحللون بفشل اللاعبين ومدربهم سلاف سكوب في التعامل مع الكرات العرضية التي لم تكن هناك اي خطورة لها، وفي جانب آخر ذكر البعض ان المباراة اتسمت بصفة عامة بالندية مع تفوق الاحمر في الشوط الاول مع تناقص اللياقة والسرعة في التمرير بالشوط الثاني، وكان الاستياء واضح على وجوه المحللين من ضعف اداء المنتخب، اما بعض الصحف اخذت تكيل المدح والغزل المخملي لاداء الاحمر وهي تعرف انه لا يستحق اي اشادة، لكنها فعلت لغرض في نفس يعقوب، وهؤلاء هم من ضيع هيبة المنتخب، كل ما نتمناه من الأخوة ان يتطرقوا بحيادية حيال ما يقدمه الاحمر والى اين يسير؟

همسه:

من عجائب الدنيا السبع الذي ابتدعها التشيكي سكوب في مباراة المنتخب مع نظيره السنغافوري دخول ابوبكر ادام كرأس حربة مهاجم صريح، الذي نعرفه ويعرفه الجميع ان ابوبكر يلعب مدافع، اما رأس حربة جديدة علينه وعلى آدم ايضا، عموما التجارب واردة في مثل هذه التصفيات لربما سكوب يظن انها تصفيات حواري وليست تصفيات مؤهلة لكأس آسيا بالأامارات لكي يقوم بتجربة لاعب بغير مركزه الاصلي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا