النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

لفت نظر

بين سطور ملتقى مستقبل الأندية..!!

رابط مختصر
العدد 10209 الأربعاء 22 مارس 2017 الموافق 23 جمادى الآخرة 1438

خطوة جميلة تلك التي خطتها وزارة شؤون الشباب والرياضة بإقامتها لملتقى مستقبل الأندية في البحرين والذي أشركت فيه الأندية لطرح معاناتها ومشاكلها بعد ورش العمل وتقديم الأوراق البحثية من قبل المتحدثين في هذا الملتقى، والذين بالطبع هم من الشخصيات التي لها وزنها على المستوى المحلي والخليجي والعربي وحتى الآسيوي والعالمي. فكان الملتقى بحسب ما وصلني غنيًا بمتحدثيه والأندية المشاركة فيه بالطرح الراقي، وتقديم خلاصة خبرات سنوات طويلة للعمل في المجال الرياضي عبر الأندية أو المنتخبات الوطنية وحتى المؤسسات المعنية بالرياضة والرياضيين.
وأعجبني كثيرًا تصريح وزير شؤون الشباب والرياضة هشام الجودر الذي بين فيه بأن الأندية تحتل حيزاً كبيراً في فكر سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة «ناصر الشباب» رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية لإيمانه بأن الأندية هي الركن الأساسي في الحركة الرياضية، وهو ماكنا نذكره في كثير من الأحيان وكثير من كتاباتنا السابقة وحتى المستقبلية بأن الأندية هي الأساس ودونها لن تكون لدينا منتخبات متطورة فأساس تطور رياضتنا ومنتخباتنا هي أنديتنا.
لكن في نفس الوقت لم تعجبني بعض النقاط التي تعتبر نقاطًا تُقرأ بين السطور أبرزها أن الملتقى بمثابة الخطوة الأولى لبناء خطة متكاملة العناصر وبشراكة حقيقية مع الأندية الوطنية، في دلالة واضحة على أن العمل كان يقوم على خطة منقوصة وغير متكاملة العناصر أو دون خطة تُذكر، كون الشراكة مع الأندية لم تكن شراكة حقيقية في دلالة على الفجوة الكبيرة بين الأندية والوزارة ممثلة في إدارة شئون الأندية، والعمل في (الأندية والوزارة) لم يصل للمستوى الاحترافي المدروس هذا إذا ما استثنينا إدارة المنشآت ودورها في عملية صيانة المنشآت والملاعب وتشييد المباني النموذجية كونها أكثر الأعمال تنظيما وترتيبا في الوزارة، إضافة إلى دور إدارة المراكز الشبابية وعملها المجدول والممنهج بشكل سليم.

الملتقى الذي كنت أتمنى أن أكون من ضمن الحضور فيه، من المتوقع أن يحمل إدارة شؤون الأندية المسؤولية الكبيرة لمتابعة هذه التوصيات التي خرج بها الملتقى والعمل على وضع الدراسات الخاصة بها ومن ثم الجدول الزمني لتنفيذ الممكن، منها إن كان هناك شيء ممكن فيها الأمر الذي سيتطلب من هذه الإدارة التي من المفترض أن تكون هي الإدارة المعنية بشكل مباشر مع الأندية، والتواصل معها بشكل أكبر كونها هي حلقة الوصل الأولى بين الأندية ووزارة شؤون الشباب والرياضة وهي الوصلة المفقودة ونتيجة ضياعها تاهت الأندية.
فتمنياتنا للأندية والرياضة البحرينية أن تتطور وأن تجد توصايتها القنوات الصحيحة بعد هذا الملتقى كما لا نتمنى أن يكون هذا الملتقى كغيره من الملتقيات التي أقيمت سابقا وناقشت مشكلات الرياضة والأندية، وما إن رفعت جلساتها حتى تلاشت كل الأمور واتضح بأنها ليست سوى إبر تخدير للرياضة والرياضيين ولم تعدُ كونها رقصًا على جروحهم وزيادة لنزيفها.

هجمة مرتدة
بعيدًا عن الملتقى وما دار فيه حز في نفسي الأحداث التي صاحبت مباراة نصف النهائي في كرة السلة والتي جمعت الفريقين العريقين «الأهلي والمحرق» بعد الحركة اللا أخلاقية واللارياضية التي قام بها لاعب فريق الأهلي ضد أحد لاعبي المحرق، بعد أن قام بركل أو دهس وجه اللاعب وهو ساقط على الأرض بتعمد واضح، كما هو موجود في تسجيل الفيديو المنتشر في وسائل التواصل.
لا اعتقد بأن مجلس إدارة الاتحاد البحريني لكرة السلة ومجلس إدارة الأهلي لم يصلهم التسجيل كما وصل للجميع لذا فالأهلي مطالب قبل الاتحاد اليوم باتخاذ قرار جريء وصارم ضد اللاعب كون الإساءة للأهلي قبل المحرق.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا