النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

إنها المالكية يا جماعة!!

رابط مختصر
العدد 10199 الأحد 12 مارس 2017 الموافق 13 جمادى الآخرة 1438

لا يسعني هنا إلا أن أقف احتراما وتقديرا لعطاء أبناء تلك القرية الحالمة على ضفاف بحر الخليج العربي، تلك القرية الصغيرة في حجمها الكبيرة في عطائها، نعم إنهم أبناء المالكية الأوفياء لقريتهم المخلصين لتراب تلك الشواطئ الجميلة التي ياما تغنت طربا بإنجازات وعطاءات عيالها كبارا وصغارا، رجالا ونساء، شباب الفارس يقاتلون من أجل إثبات الذات في ظل أمكانياتهم الضئيلة وذلك المبنى المتهالك وبموازنة لا تكاد تذكر!! 

وفي المقابل عيال الفارس يحققون النتائج الباهرة ويحرجون ويتغلبون على أندية كبيرة وبموازنات ضخمة!

ولكن تبقى الروح القتالية التي عندما تكون حاضرة فإنها تتغلب على جميع النواقص وهش الامكانيات المادية وتكون الغلبة عندها للامكانيات البشرية بكل إصرار وتحد.

وأبناء فارس الغربية سطروا أروع الملاحم التنافسية الشريفة على مر السنوات والأجيال.

فهنيئا لك يا مالكية الاخلاص والتفاني في العمل الدؤوب بدون كلل أو ملل، وهنيئا لك يا المالكية بأبنائك الذين لا موقع لليأس والإحباط في قاموس حياتهم ومسيرتهم.

نعم أنهم أبناء فارس الغربية وما أدراك ما فارس الغربية؟! إنه للعمل المخلص كتاب وعنوان! إنه للجد والاجتهاد رجولة وعنفوان!

إنه لوحة تضحية سطرها إبداع فنان! إنه الوفاء الذي يولد ويترعرع مع الإنسان! فسيروا يا أبناء الفارس ولكم في كل خطوة نجاح وإنجاز.

جاحد من ينكر عملكم؟! جاهل من لا يفقه من أنتم؟! حاسد من لا يعترف بقوتكم؟!

نعم هي المالكية يا جماعة، قصة كفاح لا تنتهي، قصة عشق لا يتوقف، قصة بحر وبحار مجتهد، قصة وفاء بدأت ولن تنتهي، يشرفني أن أرفع القبعة والعقال لعطاء رجالات أبناء فارس الغربية برئاسة مهندس العطاء والأخلاص الأستاذ الجليل جاسم عبدالعال (بومحمد).

والى الكابتن القدير المدرب الوطني أحمد صالح الدخيل ابن المحرق البار الذي نقل بقدرة قادر روح وعنفوان المحرق في عز أيامه الجميلة الى أبناء تلك القرية الفخورة بأهلها الأوفياء.

فكل الأماني القلبية الى فارس الغربية وعشاقه بمواصلة ذلك الطريق الوعر والذي يمهد احتراما لعطاء رجال المالكية الأشاوس.

وفقكم الله وسدد خطاكم لتحقيق الحلم الذي طال انتظاره.

ولكن ليس هناك مستحيل في القاموس الملكاوي.

مع خالص تقديري واحترامي لجميع مدن وقرى وشعب هذا الوطن الأبي القوي بأبنائه المخلصين الأوفياء لترابه وبيرق المملكة الغالي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا