النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

لفت نظر

أنديتنا بيدكم الداء والدواء..!!

رابط مختصر
العدد 10195 الأربعاء 8 مارس 2017 الموافق 9 جمادى الآخرة 1438

أقفل باب الترشح لمجلس إدارة الاتحاد البحريني لكرة القدم قبل عدة أيام بعد أن فاز الشيخ علي بن خليفة برئاسة المجلس بالتزكية لعدم ترشّح أي شخصية منافسة له لدخول المعترك الانتخابي، إلا أنه تقدمت أسماء جديدة على أمل الفوز بمقاعد الاتحاد بينما تكررت خمسة أسماء من المجلس القديم.
ثمانية وجوه جديدة تدخل معترك الانتخابات لمجلس إدارة الاتحاد توزّعت بين الشباب يتقدمهم الشيخ خالد بن سلمان وياسر الرميثي وأسامة المالكي وسلطان السويدي وعمار الخباز، والخبرة التي تتمثل محمد الحمادي وصالح البلوشي ومهند الأنصاري أسماء ووجوه لم يسبق لها الدخول في مجلس إدارة الاتحاد في أي فترة سابقة تأمل في أن تخدم اللعبة بعد سنوات عجاف عادت بالكرة البحرينية إلى عهد ما قبل التأسيس إن صحّ لي التعبير عنها بهذا المصطلحات مني، أن أجدها جميعها في مجلس الادارة بعد أن خضنا التجربة السابقة مع الأسماء الخمسة الأخرى المترشحة أيضًا والتي ستدخل المعترك للحفاظ على كراسيها لأربع سنوات جديدة.
الكرة اليوم في ملعب الأندية كونها هي صاحبة القرار في اختيار المجلس الجديد بالنظر للمصلحة العامة للرياضة بشكل عام ولعبة كرة القدم بشكل خاص للعودة مجدّدًا باللعبة والدخول بها إلى دائرة الضوء لتكون الكرة البحرينية أحد الأرقام الصعبة على المستوى الخليجي والقاري.
لن أطيل الكلام اليوم فما أريد طرحه يجب أن يكون في الهدف دون أن أزين وأجمل الكلام فعلى الأندية اليوم أن تتفق فيما بينها على لأسماء التي تستحق دخول المجلس في المرحلة المقبلة بالتنسيق فيما بينها للوصول لقائمة مثالية بنسبة كبيرة كون الأندية هي الملامة في كل الأحوال على اختياراتها وهي من سيربح وينجح إن كانت الاختيارات سليمة تخدم اللعبة وتنهض بها من مرضها الطويل.

هجمة مرتدة
«لا يلدغ المؤمنُ من جحر مرتين» أقولها للأندية اليوم لا تتعاملوا بسلبية وتجرّدوا من كل شيء عدا مصلحة اللعبة فاتركوا الانتماءات والولاءات للأندية والأشخاص واتركوا المصالح الخاصة وانظروا للمصلحة العامة التي تخدم الجميع، فبيدكم أن تفتحوا صفحة جديدة لإحداث التغيير والتطور في اللعبة وبيدكم مواصلة الرجوع للخلف والانحدار أكثر نحو هاوية لإقرار لها، فلا تكونوا كما عوّدتمونا في كل انتخابات، فأنتم أصحاب القرار ولن تجدي انتقاداتكم لمن اخترتموه بأنفسكم، فبيدكم داؤكم ودواؤكم، فاختاروا من ترونه الأنسب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا