النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

رؤى أكاديمية

لاعبونا وروح الانتماء الوطني

رابط مختصر
العدد 10192 الأحد 5 مارس 2017 الموافق 6 جمادى الآخرة 1438

 

عندما يحقق أي ناد أو منتخب نتائج جيدة في بطولة كبرى، نقول إن هذا الإنجاز يعود إلى التخطيط، والقاعدة الرياضية المتطورة، والأندية المحترفة والإمكانيات المادية، والبنى التحتية والتأهيل والتدريب والخبرات المتراكمة وغيرها.
لكن عندما ننظر لواقع أنديتنا مقارنة بالدول المجاورة من حيث المنشآت والإمكانات المادية والبشرية والإدارية والاحترافية نجد أن كل الظروف لا تساعد على تحقيق إنجازات كبرى. ولكن أمام الانجازات الكبيرة التي حققتها الاندية البحرينية خلال السنوات الماضية وآخرها تتويج النادي الأهلي بلقب بطولة الأندية العربية الخامسة والثلاثين للكرة الطائرة وللمرة الثانية في تاريخه، والتي استضافتها البحرين، وذلك بعد فوزه بجدارة واستحقاق على الجيش القطري بنتيجة (3-2) في المباراة النهائية، لابد من وقفة تأمل، ما الذي يحدث هنا؟
لماذا تحقق أنديتنا الوطنية دون غيرها من الاندية الرياضية في بعض الدول التي تصرف مئات الملايين ولديها كل شيء في عالم الرياضة؟ هناك أشياء ملموسة وظاهرة للعين، وهناك أشياء أخرى لا يمكن ملاحظتها، الروح الوطنية العالية، الانتماء والولاء لهذا الوطن. وهذه ما يميز شباب هذا الوطن الرياضي في مختلف الألعاب الذين يمكن الرهان عليهم كرجال كبار مرفوعي الرأس لا يعرفون غير الرغبة في الفوز وتحقيق الإنجازات، وهم دائمًا على استعداد لتشريف الوطن من أجل أن يرفع علم بلادهم ويعزف سلامه الوطني.
إن الانتماء الوطني لا يقتصر على اللاعب فقط بل يمتد إلى الجمهور أيضا، فالجمهور الرياضي تنمو لديه مهارات وجدانية كالانتماء وحب النادي والمنتخب وصولا الى الوطن. أليس فوز نادٍ او فرد من الوطن او منتخب يثري الفخر والاعتزاز لدى المتابع، والفخر بالوطن والانتماء إليه. فالمتابع لمختلف البطولات التي تستضيفها البحرين ومشاهدة الحشد الجماهيري المشرف الذي يتدافع نحو المدرجات أو الذي ينتظر في الخارج من غير اي نداء يشعر بعمق ولاء هذا الجمهور الأصيل وانتمائه الوطني.
إن تعزيز قيم الانتماء الوطني مطلب أساسي، وضرورة ملحة لابد أن توليها أنديتنا الرياضية والشبابية عناية خاصة لتكريس الجهود وغرس مفاهيم الانتماء والقيم الأصيلة في أذهان الشباب الرياضي ورغم أن روح الانتماء موجودة بالفطرة عند كل مواطن بحريني، وإن الانتماء للوطن والولاء له مشاعر راسخة في نفوس الشباب الرياضي يجب استثمارها وتوجيهها بما يواكب رؤية وطننا الغالي.‏‏
حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا