النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

لمن «الكأس الملكية».. المحرق العتيد أم المنامة العنيد؟!

رابط مختصر
العدد 10189 الخميس 2 مارس 2017 الموافق 3 جمادى الآخرة 1438

يتشرف اليوم سيدي صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة (حفظه الله وأطال في عمره) برعاية المباراة النهائية على كأس جلالته بين فريقي المحرق العتيد والمنامة العنيد، لقد وصل الفريقان للمباراة النهائية بعد أن تجاوزا فريقي الرفاع والشباب في الدور النصف نهائي، حيث يعد الفريقان من أقوى فرق الدوري المحلي، يتصدران حاليا دوري الدرجة الأولى لكرة القدم ناهيك عن المستويات الجيدة التي قدمها الفريقان خلال الموسم الحالي.

أحرز فريق المحرق بطولة كأس الملك المفدى أثنين وثلاثين بطولة في تاريخه بما فيها «كأس الأمير» الراحل المغفور له الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة وهذا يعد إنجازا وتميزا لم يسبق له مثيل، فالمحرق اعتاد أن يكون طرفا في المباريات النهائية لأغلب المسابقات الكروية المحلية، أن المحرق والبطولات، وجهان لعملة واحدة لايفترقان، وهذا لم يقتصر على الفريق الأول فحسب بل شمل أغلب مسابقات الفئات السنية، فهل سيحظى فريق المحرق من تحقيق الرقم القياسي الجديد بحصوله على بطولة كأس الملك المفدى ليصبح أول فريق يحقق بطولة الدوري وبطولة الكأس ثلاثة وثلاثين نسخة؟

يعتبر تأهل فريق المنامة لأول مرة في تاريخه الى المباراة النهائية من مسابقة كأس جلالة الملك المفدى انجازا كبيرا لفريق كان يصارع على الهبوط للدرجة الثانية في الموسم الماضي، ولكن بعد المجهود الكبير الذي قام به الجهازان الإداري والفني بمساعدة مجلس الإدارة من خلال وضع استراتجية فنية لتطوير الفريق للمنافسة على بطولات الموسم الكروي، أصبح الفريق من الفرق التي تقدم مستويات راقية. أن خلو لوحة شرف الأبطال للمسابقة من اسم فريق المنامة يعتبر بحد ذاته دافعا قويا لفريق المنامة بالظفر بالكأس الملكية، فهل يكون للمنامة رأي آخر؟ ويستطيع أن يسطر اسمه من ذهب مع الأبطال.

ما نتمناه أن يقدم الفريقان المستوى الفني الراقي الذي يليق بالمناسبة الملكية، وأن تستمتع الجماهير الرياضية بمتابعة المباراة والفعاليات المصاحبة لها والتى استعد لها الاتحاد البحريني لكرة القدم من خلال الجهود التي بذلتها اللجنة التحضيرية والإعداد لها بشكل مثالي. ينبغي على جماهيرنا الرياضية الالتزام بالأنظمة المتبعة داخل الاستاد الوطني والتقيد بالتشجيع الحضاري والابتعاد كل البعد عن استخدام الالفاظ الخارجة عن الروح الرياضية البحرينية.

إن الكأس الملكية غاية كبرى لجميع الأندية فلنكن جميعنا إيجابين بحضورنا المميز وتشجيعنا الراقي لكي نصبح من العناصر الرئيسية في إنجاح هذا العرس الكروي البحريني الكبير.

وختاما... للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا