النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

الحر الرياضي

«اليوم الرياضي».. يجمعنا في حب البحرين!!

رابط مختصر
العدد 10178 الأحد 19 فبراير 2017 الموافق 22 جمادى الأولى 1438

تعتبر ممارسة الرياضة خير سلاح لقتل وقت الفراغ السلبي، وقهر روتين الحياة، ممارسة الرياضة تساعد على الشعور بالمتعة، والإثارة، والسعادة. فالرياضة تمنحنا القدرة على الانضباط، والتحكم بالضغوط النفسية، وخفض توتر الحياة اليومية. بقرار وزاري من لدن صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر (أطال الله عمره)، جاءت فكرة تخصيص يوم رياضي بمملكة البحرين والذي أقيمت فعالياته بتاريخ 7 فبراير بمشاركة كافة أطياف المجتمع البحريني على جميع مستويات مؤسسات واجهزة المملكة الحكومية من وزارات وهيئات، ناهيك عن مشاركة بعض المؤسسات الخاصة بالمملكة. يعتبر ذلك اليوم من الأيام الوطنية التي بمقدور المواطن والمقيم أن يستثمره خير استثمار من خلال غرس بذور ممارسة الرياضة عند الصغار قبل الكبار، لما للرياضة من فوائد جمة على الفرد والمجتمع، فالرياضة تمنح الفرد التمتع بصحة بدنية عالية تمكنه من ممارسة أنشطته الحياتية بشكل صحيح، بعيدا عن المشاكل الناتجة عن قلة الحركة والكسل، كما تزيد الثقة بالنفس عند الإنسان.
تعد الرياضة احدى الركائز المهمة في تعزيز روح المواطنة بين أفراد المجتمع الواحد، حيث أن ممارستها والمشاركة في الأنشطة والمسابقات الرياضية في المجتمعات الحضارية تعد وسيلة للتعبير عن حب المواطن لوطنه، فمن خلال مشاركة الجموع الكبيرة بأنشطة القرية الأولمبية وبمشاركة كبار المسؤولين في اللجنة الأولمبية ووزارة الشباب والرياضة، تركت تلك المشاركة في نفوس المشاركين آثارا تحمل الفائدة والمتعة من حيث التأثير على الثقافة العامة للمجتمع البحريني، ظهر الاثر على شكل صداقات بين أفراد المجتمع الواحد قائمة على عنصر المحبة والآخاء.
إن نجاح اليوم الرياضي بمملكة البحرين يعتبر انجازا للمواطن البحريني قبل أن يكون نجاحا للمنظومة الرياضية، فالمشاركة الشعبية الكبيرة غالبا ما تساهم في ترسيخ الثقافة الرياضية عند المجتمعات المتقدمة وزيادة وعي المجتمع البحريني بأهمية ممارسة الأنشطة الرياضية، فلتكن ممارستنا للرياضة أياما وليس يوماً.
وختاما... للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا