النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10762 الأربعاء 26 سبتمبر 2018 الموافق 16 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

كتاب الايام

لمن الأولوية؟ للاحتراف أم البنية التحتية؟

رابط مختصر
العدد 10172 الإثنين 13 فبراير 2017 الموافق 16 جمادى الأولى 1438

الاحتراف والبنية التحتية امران متلازمان معا بلا انفكاك ولا يجوز ان نبدأ بأحدهم ونترك الاخر فذلك يقود الى الفشل الذريع. 

هناك من يطالب وبإصرار شديد بتطبيق نظام الاحتراف بكل تفاصيله هنا في البحرين رافضا اي تأخير مبرر باننا متأخرون كثيرا عن الاخرين في هذا المجال! 

ومن ينادي بذلك محق وله اسبابه الواقعية والعملية خصوصا اننا نعيش في الألفية الثالثة التي تمتاز بالتقنية والتطور العلمي والتكنولوجي وبالتالي من المعيب جدا ان نرى العالم من حولنا قد دخل عالم الاحتراف منذ زمن بعيد جدا من أوسع الأبواب ونحن ما زلنا نحبو بثقل نحو هذا العالم بل ما زلنا نتفرج عليهم وعلى تطور نظامهم في الاحتراف. 

 ولكن مع هذا الوضع نسأل: هل من الصواب بان نقفز بوضعنا هذا وندخل انفسنا في عالم الاحتراف بسلبياتنا التي تكسر الظهر من بنية تحتيه ضعيفة جدا وغير موجودة بتاتا هنا في البحرين ولا توجد هنا الأسس التي تقودنا الى نجاح عملية الاحتراف بشكل متميز

المعروف بان نظام الاحتراف بحاجة لعدة امور أساسية تكون مرتكزا للدخول الى ذلك العالم. 

اول هذه الامور وأهمها الموازنات الضخمة لكل الاندية مع وجود بنية تحتية متكاملة بكل تفاصيلها لكل الاندية والاتحادات الرياضية حتى تكون لدينا القابلية في التطبيق. 

هذان شرطان أساسيان يجب الحصول عليهما معا كما قلت آنفا ناتي نناقش الشرطين المهمين للتطبيق بشكل واقعي 

هل في البحرين موازنات ضخمة لدى الاندية والاتحادات الرياضية تمكنهم من إبرام العقود الحقيقية مع الإداريين اولا ومن ثم مع المدربين واللاعبين بكل فئات الفرق العمرية وبالإنصاف وبالوضوح الذي يكفل حقوقهم جميعا بلا نقصان 

الامر المهم هل لدينا قوانين سُنت على اساس علمي تواكب العصر الاحترافي؟ ام اننا نسير حسب البركة كما يقولون وباجتهادات فردية بعيدا عن القوانين المسنة لكل نظام؟ 

الامر الاخر هل نمتلك الملاعب الجاهزة والصالحة للعب عليها وصيانتها بالشكل العلمي؟ وان يكون لدينا البديل في حال الظروف الطارئة التي تحتم علينا امتلاكها 

ايضا وحتى نطبق نظام الاحتراف نسال هل نمتلك جهازا طبيا متكاملا يكون كالمستشفى يقدم كل ماهو مطلوب عند إصابات الملاعب ويضع توصياته لحال كل اللاعبين المصابين للتأهيل من جديد؟

ام ان ما لدينا ماهو الا معالج طبيعي لم يدرس سوى بضع سنوات في افضل الحالات لا يستطيع تشخيص الحالات الصعبه قبل نقلها الى المستشفى. 

هل نمتلك المباني المتكاملة بالاجهزة الادارية والفنية والصالات الخاصة برفع اللياقة البدنية والتاهيل لكل المصابين والتي تؤكد باننا فعلا في نظام الاحتراف لا خياله. 

هل لدينا كوادر علمية في جميع الاتحادات الرياضية وكل الاندية على قدر كبير من الكفاءات لوضع القوانين القابلة للتطوير من اجل الوصول الى ذلك النظام الاحترافي من خلال الدراسات والبحوث العلمية وغيرها من الامور الخاصة بالاحتراف. 

نظام الاحتراف يتطلب وجود اجهزة فنية على قدر كبير من الكفاءة والتميز تخطت الدراسات الخاصة بنظام التدريب حتى تأهلت الى هذا المنصب المهم بفكر احترافي كبير

هل لدينا استراتيجية وخطط عملية منظمة مستقبلية وقريبة التنفيذ متكاملة ام إننا نعمل وفق الهوى وشهية العمل المؤقتة والتي لا تغني عن جوع وعطش كما يقال،

هل لدينا نظام يفرغ اللاعبين من أعمالهم اليومية بقوانين تحفظ حقوقهم المالية والمعنوية؟

ام مالدينا ان اللاعبين يعملون في شركات حتى غروب الشمس لم نطلب منهم ان يتميزوا في اللعب بهذه النفسية المتعبة ونطالب بدخولنا الى الاحتراف واحد الركائزالاساسية غير مرتاح لا نفسيا ولا ماليا. 

هل ادينا برامج إعلانية جاذبة للجماهير باسلوب سلس ومتميز بسبقه الاداء الفني والمهاري لكل لاعب حتى نغري الشركات الوطنية بتبني رعاية الاندية؟

ام مالدينا مستويات هابطة ومتردية وخارج النص بلا لاعبين متميزين ولا مستويات فنية. 

لذلك نرى الشركات تتوارى بل لا تفكر مطلقا بان تجازف وتدخل هذا العالم بلا ربح تنتظره. 

كيف نفكر في ذلك والمعلق الكروي يعلق على المباريات وهو مع الجماهير ويمسك «الميكرفون» بيده وهو يعلق على مباريات الدوري ونحن نعيش الألفية الثالثة وبكاميرا واحدة فقط داخل الملعب وقد ترتفع الى اثنتين في افضل الأحوال ونطالب بتطبيق نظام الاحتراف بِهذه الوضعية المخجلة حقا 

اذن خلاصة الكلام ومن واقعنا المعاش الحالي من الصعب جدا ان ندخل نظام الاحتراف بلا قوانين واستراتيجيات مستقبلية قابلة للتطوير مع كفاءات بشرية ووجود موازنة ضخمة للتطبيق والا علينا نسيان نظام الاحتراف والقبول بما هو موجود حاليا. 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا