النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

رؤى أكاديمية

يوم البحرين الرياضي

رابط مختصر
العدد 10165 الإثنين 6 فبراير 2017 الموافق 9 جمادى الأولى 1438

تحتفل مملكة البحرين يوم غد الثلاثاء 7 فبراير باليوم الرياضي بعدما أصبح حدثا مهما في سلسلة مناسباتنا الوطنية التي نحتفي بها كل عام وذلك في إطار تنفيذ توجيهات صاحب الجلالة الملك المفدى بتعزيز مفهوم الرياضة للجميع وجعلها اسلوب حياة بما يسهم في تعزيز الصحة العامة في المجتمع، فالبحرين أصبحت من الدول الرائدة التي تخصص يوما للرياضة. إن هذه المبادرة تجسد بجلاء الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة، في تشجيع الرياضة والاهتمام بممارستها ليس على مستوى الفرد وإنما على مستوى المجتمع والوعي باهميتها ودورها في حياة الأفراد والمجتمع.
فالرياضة لم تعد مجرد ذلك النشاط التنافسي الخالي من أي معان وقيم، سوى القيمة البدنية، فلقد أصبحت الرياضة جزءا مهما من المنظومة الشاملة لأي مجتمع، حيث تلعب الرياضة في الوقت الراهن دورا حيويا في كافة المجالات الصحية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، باعتبارها أكثر الوسائل تأثيرا في تطور المجتمعات، لذلك عمدت الدول إلى وضع استراتيجيات وخطط وبرامج للنهوض بالرياضة.
من هذا المنطلق، لا يسعني إلا أن أثمن الأمر السامي من لدن صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر بتخصيص ذلك اليوم نصف عمل للنشاط الرياضي احتفاء باليوم الرياضي الوطني وتجسيدا لأهدافه، حيث وجه سموه كل الوزارات والهيئات الحكومية إلى تنظيم فعاليات رياضية وحركية تتيح لموظفيها المشاركة فيها لتحقيق ما يهدف إليه هذا اليوم رياضيا وصحيا واجتماعيا ويعزز مفهوم الرياضة للجميع.
إن تحقيق الأهداف المرجوة من اليوم الرياضي الوطني وجعل الرياضة جزءا لا يتجزأ من حياة الفرد يتطلب من الجهات المعنية بشؤون الرياضة اتخاذ حزمة من الإجراءات الإدارية والتنظيمية لتعظيم الاستفادة من هذا اليوم في المستقبل من خلال توفير البنية التحتية التي تشجع الجميع على ممارسة الرياضة، كإنشاء ممرات لممارسة رياضة المشي وركوب الدراجات بالشوارع العامة، وإنشاء نوادي متكاملة خاصة بالسيدات، وتخصيص فعاليات للنساء شرط أن تقام هذه الفعاليات في أماكن تتوافر فيها الخصوصية، وتفعيل حصص التربية الرياضية بالمدارس، وكذلك تفعيل مشاركة الجامعات، فكل هذه الإجراءات ستساعد على تعظيم الاستفادة من اليوم الرياضي، وتحقق أهدافه المرجوة، وستكون الرياضة جزءا لا يتجزأ من حياة الأفراد.
إن البحرين من خلال تخصيص يوم وطني للرياضة أكدت رهانها بتحقيق التنمية البشرية المستدامة، كأحد ركائز رؤية البحرين الاقتصادية (عشرين ثلاثين)، كما أدركت المعنى العريض للرياضة، باعتبارها نظاما شاملا يسهم في رفع المستوى الصحي والتعليمي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي. إن يوم البحرين الرياضي مبادرة استراتيجية تستحق الإشادة، وجهود مبذولة من اللجنة الأولمبية البحرينية تستحق الثناء.
حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا