النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

الحر الرياضي

نحن بانتظار.. «قانون الاحتراف الرياضي»

رابط مختصر
العدد 10158 الإثنين 30 يناير 2017 الموافق 2 جمادى الأولى 1438

 إن المعنى الحقيقي للخصخصة الرياضية أو الاحتراف الرياضي هو رفع او تحسين كفاءة الاقتصاد الرياضي بشكل عام، مما سيسهم في النهوض بالقطاع الرياضي بمملكتنا الغالية وذلك لأسباب عدة، نذكر منها أن الاحتراف أصبح في يومنا هذا مهنة يكسب منها اللاعبون المال، ومصدر لدر الأموال على الأندية الرياضية وذلك من خلال خصخصة الأندية وسيساعد في استقطاب واكتساب الخبرات والمهارات الرياضية والتي تسهم في تحقيق الإبداع الرياضي لاسيما أننا نملك الكثير من النجوم المغمورين المتميزين في ملاعبنا الرياضية وأيضا الإداريين والذين يملكون الموهبة والإبداع وهم بحاجة إلى الرعاية والاهتمام.
ناقش مجلس الشورى في إحدى جلساته الأخيرة في الأيام الماضية أول قانون حول «الاحتراف الرياضي والخصخصة»، حيث يهدف ذلك القانون إلى تنظيم الاحتراف الرياضي ووضعه ضمن إطار قانوني يؤمن نقل الرياضة من إطار الهواية والتطوع إلى الاحتراف الرياضي والخصخصة والذي بلا شك سيساعد في تطوير الكيان الرياضي والدفع به إلى مستويات متقدمة.
ما يتداول في الشارع الرياضي بعد جلسة مجلس الشورى بأن القانون أجاز خصخصة الأندية الرياضية وفق ضوابط ولوائح تصدر بقرارات من قبل رئاسة مجلس الوزراء الموقر، حيث خول القانون وزير شؤون الشباب والرياضة بإصدار لوائح خاصة متعلقة بانتقالات اللاعبين وذلك بناءً على اقتراح الاتحاد المعني باللعبة ووفقًا للوائح الدولية، كما أعطي الوزير المعني صلاحية تحديد الألعاب الرياضية (ان صدق ما يتم تداوله) والتي يشملها قانون الاحتراف.
إن تطبيق نظام الاحتراف في مملكتنا البحرين (إن تم) له إيجابيات على الرياضة عامة، وكرة القدم خاصة، ومتى ما وجدت المؤسسات الرياضية الخاصة والتي تسير وفق القواعد والضوابط المقررة، واللجان التي تصدر اللوائح الخاصة، تحققت الأهداف المنشودة وأصبح الاحتراف مهنة تسير وفق ضوابط وتشريعات تتعلق بتعاقد اللاعبين المحترفين وتنقلاتهم بين الأندية والأخرى.
نأمل أن يكون ذلك المقترح بقانون في صالح الرياضة البحرينية إذا ما افترضنا بأن لجنة الشباب بمجلس الشورى قد قامت بدراسة ومناقشة كل الجوانب المتعلقة بقانون الاحتراف مع المعنيين بوزارة شؤون الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية البحرينية والاستئناس برأي الاتحادات والأندية بهذا الخصوص ناهيك عن الاطلاع على القوانين واللوائح الاحترافية لدى بعض الدول المتقدمة والدول المجاورة والتى سبقتنا في تطبيق قانون الاحتراف الرياضي وخصخصة قطاع الأندية، حينها سوف نجني ثمار ذلك القانون بعد أن يتم تطبيقه بصورة صحيحة وبعيدة عن كل التعقيدات.
وختامًا للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا