النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

رؤى أكاديمية

رياضتنا بحاجة للأفكار الاستثمارية

رابط مختصر
العدد 10158 الإثنين 30 يناير 2017 الموافق 2 جمادى الأولى 1438

للاستثمار الرياضي دور مهم وحيوي في تطور الرياضة والارتقاء بمستوى الأداء ولا سيما تلك المجتمعات التي تتمتع بمقومات النجاح. وتعد انديتنا النموذجية- على الرغم من محدودية امكاناتها- بنية واعدة لمجالات الاستثمار الرياضي عبر تمويل واستثمار المنشآت الرياضية والمواهب الاحترافية وتسويقها عبر العديد من الانشطة واسعة الانتشار. ويهدف الاستثمار الرياضي عادة إلى زيادة مصادر التمويل في ضوء محدودية الإنفاق الحكومي على البرامج والأنشطة الرياضة.
إن دعم تجربة الاستثمار الرياضي في البحرين تحتاج الى افكار استثمارية غير تقليدية وكوادر علمية في مجالس إدارة الأندية والاتحادات الرياضية متخصصة في الاستثمار الرياضي والذي اصبح مطلبا اساسيا لتطوير الرياضة في بلدنا في ضوء التحديات المالية التي تعاني منها جميع انديتنا واتحاداتنا. ومن هنا تأتي عشوائية بعض تجارب انديتنا واتحاداتنا في مجال الاستثمار الرياضي مما ترتب على ذلك انسحاب بعض الشركات التجارية من هذا المجال، نظرا لقصور العائد المطلوب من هذا الاستثمار، مع قلة خبرة العاملين في هذا المجال في الأندية وشركات التسويق الوسيطة ما بين الأندية والجهات الراعية، حيث لم تبرز افكار تسويقية تجذب جمهور الأندية نحو الشركات الكبرى التي لديها القدرة على الاستثمار في هذا الجانب، خاصة اذا ما وجدت عائدا استثماريا واضحا، حتى وإن كان على مدى بعيد.
إن انديتنا واتحاداتنا تضيع على أنفسها دخلا ماليا كبيرا وثابتا ومنتظما بسبب غياب قاعدة الفكر الاستثماري التجاري، وحتى إن وجد من بعض الأندية والاتحادات فهو بشكل فردي، وغير مرتبط بالنادي أو الاتحاد الذي هو بمثابة مؤسسة يجب أن تنشئ إدارة للاستثمار والتسويق فيها بشكل دائم ومن خلال مختصين في الاستثمار الرياضي، ووفق قواعد عملية مدروسة وليس من خلال اجتهادات شخصية وفردية، تذهب وتأتي مع تعاقب الإدارات على رأس كل نادٍ أو اتحاد. إن أي من المؤسسات التجارية ستدخل بشراكة مع الأندية والاتحادات متى ما وجد الفكر الاستثماري الصحيح، لان هذه القطاعات التجارية عندما تساهم في دعم الأندية والاتحادات فإنها تطمح لتسويق منتجاتها بحيث تعود عليها بجوانب ربحية مباشرة وغير مباشرة، فهذه المؤسسات التجارية ليست جمعيات خيرية حتى تدفع الملايين للأندية والاتحادات بمجرد وضع شعار المؤسسة او الشركة على ملابس لاعبي الفرق أو وضع إعلان على واجهة النادي أو حول الملعب فقط.
نحن في البحرين نحتاج لنضوج الاستثمار في مجال الرياضة، فهو صناعة مربحة للأندية والاتحادات من جهة والمؤسسات والشركات التجارية من جهة أخرى، ونحتاج كذلك لتأسيس قواعد وقوانين تحكم العلاقة بين كل هذه الأطراف، حتى تتضح الرؤية للجميع، وبالتالي سيكون هناك حافز للكثير من المؤسسات والشركات للدخول في هذا المجال، الذي أصبح معروفا عالميا وفق قواعد يحترمها الجميع، ووجود مرجعية قانونية تنظم العلاقة بين جميع الأطراف.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا