النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

اليد والاستقرار.. علاقة مقطوعة!!!

رابط مختصر
العدد 10146 الأربعاء 18 يناير 2017 الموافق 20 ربيع الآخر 1438

لأول مرة أكتب عن أحد المنتخبات وهو مازال يخوض منافسات بطولة ما لكن اليوم أكتب عن عشقي الأول كرة اليد بعد ثلاث جولات خاضها منتخبنا في كأس العالم وما قدمه المنتخب من مردود لا يعكس صورته فقد تابع الغالبية من عشاق لعبة كرة اليد في البحرين الجولات الثلاث التي خاضها منتخبنا الوطني في نهائيات كأس العالم المقامة حاليًا في فرنسا، ولاحظ الجميع المستوى الذي ظهر به منتخبنا الوطني في أول لقائين أمام المنتخب السويدي في الجولة الأولى والقطري في الجولة الثانية وكل من يفهم في اللعبة أو لايفهم فيها أدرك بأنه لم يظهر بالصورة المعهودة التي عرف عنها كوصيف للقارة الآسيوية في آخر بطولتين والبطل غير المتوج بعد المنتخب العنابي وصيف بطل العالم في النسخة الأخيرة، فخرج منها بهزائم تعتبر قاسية جدًا لم يعتدها منذ فترة طويلة.


وقد تعتبر الجولة الثالثة لمنتخبنا ضد المنتخب المصري بطل إفريقيا هي العودة الحقيقية لمنتخبنا الوطني لتقديم المستويات المعروفة عنه على الرغم من الهزيمة إلا أن ماقدمه أحمر اليد كان يشفع له بالفوز أو حتى التعادل على أقل تقدير لو كانت هناك الخبرة الكافية في التعامل مع الهجمات في الأوقات الصعبة.
ومن تابع البطولة عبر الشاشة الفضية وتابع المحللين ومعلقي المباراة سيدرك تمام الإدراك مدى صدمتهم من شكل ومستوى منتخبنا الوطني بعد أن ظهر على النقيض من المتوقع بدفاع مهلهل سهل الاختراق مقابل هجوم عشوائي يعتمد على الاجتهادات الفردية المتسرعة في أغلب الأحيان كلفت منتخبنا نتائج قاسية لم يقبلها منتخبنا حتى في أول مشاركة له في كأس العالم في السويد 2011.


لن ألقي اللوم اليوم بالكامل على أفراد المنتخب من اللاعبين على الرغم من كونهم هم من يصنعون الإنجاز أو يرفضونه لكني سألقي باللوم اليوم على إتحاد اللعبة كونه المسئول الأول عن هذه اللعبة التي لم تستقر فنيًا خلال السنتين الماضيتين بتعاقب المدربين والمدارس التدريبية على المنتخب الأول على وجه الخصوص منذ رحيل بوشكريو حتى عودته قبل أيام من كأس العالم وهو أمر غير محمود في أي رياضة كونه يحقق عدم الاتزان وتذبذب وهذا ماكان واضحا على منتخبنا ليس في كأس العالم فقط بل حتى لو عدنا بالذاكرة للبطولة الآسيوية الأخيرة وبالتحديد لقائي المنتخب أمام منتخبي الإمارات والسعودية الشقيقين والتصفيات الأولمبية في قطر وتذبذب المستوى فيها سندرك بأن منتخبنا بات غير ثابت المستوى لكن خبرة اللاعبين هي التي كانت الفيصل وهي من قال الكلمة الحاسمة وهو مالم يكن موجودًا هذه الفترة لإحداث جزء من التوازن داخل الملعب لعدم فقدان السيطرة على المباريات.

هجمة مرتدة
أربع سنوات قادمة نطلب الله أن يمنحنا وإياكم فيها الحياة والصحة والعافية هي الفترة التي أمام مجلس إدارة اتحاد اليد الذي تشكل قبل أيام وهو اليوم مطالب بإعادة النظر لتحقيق الاستقرار الفني للمنتخبات قدر المستطاع والتعاقد مع مدرب على مستو عال لمنتخب الرجال بالإضافة لمدير فني خبير يستطيع أن يدير اللعبة فنيًا بالعمل على تطوير المسابقات خصوصًا مسابقات الفئات السنية التي هي أول مصادر القوة للمنتخبات.
كما أن الاتحاد اليوم مطالب بعرض خطته العامة للسنوات الأربع المقبلة للارتقاء باللعبة وضمان عدم تراجعها على المستوى القاري والدولي بعد ماوصلت له، كون عشاق اللعبة ومنتسبيها لن يرضوا بأقل مما مضى ولن يقبلوا بغير المنافسة في أي استحقاق قادم ينظر المنتخبات وحتى الأندية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا