النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10762 الأربعاء 26 سبتمبر 2018 الموافق 16 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

كتاب الايام

الانتخابات من جديد!!

رابط مختصر
العدد 10120 الجمعة 23 ديسمبر 2016 الموافق 24 ربيع الأول 1438

حينما نتحدث عن التربيطات والاختيارات في انتخابات الاتحادات الرياضية فنحن نتحدث عن واقع عشنا فيه عدة سنوات ولمسنا وعرفنا كيف يتم الاختيار وتبادل الاصوات (عطنى واعطيك) بعيداً عن الكفاءات التي قد ترشح نفسها وتجد اصحابها خارج السراب.
أقول وأكتب ذلك بعد أن لمسنا بأنفسنا ما حدث في انتخابات كرة الطاولة الاخيرة التي كاد ان يخرج منها احد اصحاب الكفاءات وابن من ابناء اللعبة كما خرج غيره !! نحن لا نمانع من سعي الاندية لدعم مرشحيها ومحاولة كسب الاصوات لهم ولكن على اسس سليمة وقوية من المرشح نفسه قبل ان يقدم ناديه اوراق ترشيحه.


شخصيا لم اتمني ان يحصل ما حصل لا حد ابناء اللعبة المميزين واحد ابطالها الذين حفروا اسماءهم بحروف من ذهب في تاريخ اللعبة وهو الأخ العزيز اللاعب الدولي السابق ونائب الرئيس في الدورة السابقة الكابتن علي المادح، الذي ظهرت بصماته واضحة مع مجموعة ترأستها الشيخة حياة بنت عبدالعزيز آل خليفة واستطاعت ولله الحمد بفضل قوة الاعضاء وتجانسهم أن تحقق العديد من المكاسب التي ليست بمستغربة على هذا المجلس تواصلاً لما حققته كرة الطاولة على مدى سنوات طويلة ولكن ما حدث في السنوات الاربع الماضية أكد على نجاح الاتحاد في وضع الخطط المناسبة والسعي لتحقيق العديد من الإنجازات.


نحن نؤكد على الديمقراطية في الانتخابات ولكن وفق شروط وقواعد يجب دراستها وتقييمها ليكون الاختيار للأفضل والأحسن وليس لعمليات أخرى.
مرحباً بمن انضم للمجلس الجديد وشكراً لكل من عمل ولم يحالفه التوفيق. وأتمنى أن يعاد للاخ علي المادح مكانته في المناصب الجديدة ولا تخلط الاوراق بعد ان نجاوز ما لم يكن في الحسبان، فالرجل احد المخلصين والاوفياء الذين عملوا وخدموا اللعبة فيما أكد إبراهيم سيادي كفاءته بمنصب أمين السر في الفترة التي عمل بها.


تمنياتي للمجلس الجديد مواصلة تحقيق الإنجازات، وان تسعى اللجنة الاولمبية البحرينية برئاسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على ضرورة السعي لزيادة ميزانيات الاتحادات ولمن يستحق ذلك نظير الإنجازات التي يحققها مع ضرورة مراعاة الاندية من خلال وزارة الشباب والرياضة. 
والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا