النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

الحر الرياضي

«التشجيع الرياضي».. فــــن وأخـــــــلاق!!

رابط مختصر
العدد 10090 الأربعاء 23 نوفمبر 2016 الموافق 23 صفر 1438

يُعتبر التشجيع اللفظي والمعنوي هو خير وسيلة مساعدة للفوز وغالبًا ما نرى تشجيعًا حضاريًا يصنع الفارق في العديد من المباريات، لكن للمؤسف تظهر لنا من وقت لآخر أصوات جماهيرية «نشاز» لا نسمع منها الكلمة الطيبة، كما كان معتادًا، بل نسمع السب والشتم والتصغير، حيث تكون هي اللغة السائدة عندها تصب سلبًا في أداء لاعبينا. ومن أمثلة التشجيع السلبي صيحات الجماهير المخزية والمخجلة والتي لا تمت بصلة للأخلاق الحميدة سواء كانت موجهة تجاه لاعبي الفرق، الادارات، حكام المباريات أو لاعبي الفريق المنافس وجمهوره.
ليس بالأمر السهل أن نتجاهل ما قام به رئيس رابطة مشجعي نادي المحرق «سعد محبوب» تجاه نادي النجمة من هتافات، أمام مسمع ومرأى الجميع من مسؤولين بالاتحاد البحريني لكرة القدم ونادي المحرق، حيث إن تلك التصرفات لا تنم عن الروح الرياضية المعروفة، فبسبب هتافات جماهير نادي المحرق أوقف حكم المباراة اللعب وبإيعاز من مراقب المباراة، ولو لا تدخل كابتن فريق المحرق اللاعب «إبراهيم المشخص» والجهاز الاداري للفريق لتهدئة الجماهير لحدث ما لا يحمد عقباه. لم يكن ذلك التصرف بجديد على تلك الفئة من جماهير نادي المحرق، فظاهرة العام الماضي «راعي الغنم» تؤكد على أن ما حدث في مباراة المحرق والنجمة ليس إلا تكملة لمسلسل السقوط الأخلاقي في التشجيع الرياضي لتلك الفئة من الجماهير، فالمسألة الآن في أيدي الاتحاد البحريني لكرة القدم والذي من المفترض أن يتخذ الإجراء المناسب والحازم.
يجب أن تدرك تلك الفئة من الجماهير بأن الرياضة الحديثة باتت تمثل جزءًا لا يتجزأ من حضارات الأمم، وأن كل ذلك يمثل انعكاسًا للثقافة التي تتمتع بها تلك المجتمعات الرياضية.
وختامًا للكلمة حق وللحق كلمة.. ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا