النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

الحر الرياضي

صوتـــــك... أمانــــــة !!

رابط مختصر
العدد 10080 الأحد 13 نوفمبر 2016 الموافق 13 صفر 1438

بدأ الشارع الرياضي الحديث عن أهم وأعرق الاتحادات الرياضية والانتخابات القادمة للاتحاد البحريني لكرة القدم، فلا يكاد تجد مجلسًا يخلو من الحديث عن الانتخابات، عدة أمور ومواضيع تمت إثارتها وتداولها الشارع الرياضي، هل يستطيع المجلس الجديد مواصلة وتحقيق أهداف ورؤية الاتحاد البحريني لكرة القدم؟ هل يستطيع اضافة الجديد للكرة البحرينية ؟ وما هو دور الجمعية العمومية في تحديد مصير الكرة البحرينية ؟


إن مسؤولية الانتخاب في المقام الأول تقع على عاتق الجمعية العمومية والتى تتشكل من أنديتنا المحلية، حيث من واجب الأندية التركيز على الجوانب الهامة قبل الاقبال على خطوة الترشيح، فإذا أردنا أن نسلك الطريق الصحيح، فعلى الجمعية العمومية دراسة ملفات المرشحين الجدد، دراسة وافية، واضعة نصب أعينها عدة تساؤلات، ما هو السبب الحقيقي لترشيح العضو؟ وهل توجد لدى العضو القدرات على التخطيط والتنفيذ؟ وهل لديه مؤهلات علمية وخبرات مناسبة؟ وهل لدى العضو ثوابت وقيم لا يمكن أن تتغير بعد فوزه بالانتخابات؟ وهل سيكون العضو المنتخب عضوًا فعالًا يضيف ما هو جديد للمجلس؟ فالمرشح يجب أن يطرح ملامح برنامجه الانتخابي على الجمعية العمومية قبل البدء بالانتخابات.
إن صوتك... هو أمانة، يجب أن يفوز به من يستحقه، فبصوتك تشارك في رسم خريطة الكرة البحرينية وبصوتك تساهم في صنع القرار، ومشاركتك في اتخاذ القرار أمانة، فعندما تعطي الجمعية العمومية صوتها لمن يستحق فإنها قد خدمت الوطن أولًا بتشكيل مجلس الادارة، وخدمت نفسها ثانيًا وذلك باختيار الشخص المناسب، إنه من الواجب على الجمعية العمومية أن تختار وجوها جديدة ذات كفاءة عالية تنظر للمصالح العامة دون المصالح الشخصية، إنني هنا لست بهدف الدعاية الانتخابية لأي كان انتخب هذا العضو أو ذاك ولا أبين لكم من هو الأنسب، لكنني أقول على الجمعية العمومية أن تتأنى قبل أن تدلي بصوتها في صندوق الاقتراع، فلصوت الجمعية العمومية ثقل كبير قد يغير مجرى واقع الكرة البحرينية.
وختامًا للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا