النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10810 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 الموافق 5 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

لا تفرِّطوا فيهم.. نظمنا.. خسرنا.. نجحنا..

رابط مختصر
العدد 10064 الجمعة 28 أكتوبر 2016 الموافق 27 محرم 1438

الحديث عن البطولة الآسيوية للشباب وخسارتنا أمام فيتنام وعدم تأهلنا لنهائيات كأس العالم للشباب بكوريا الجنوبية.. اصابنا باحباط كروي جديد مما يصيبنا في مجال كرة القدم بعدم تحقيق النتائج المطلوبة والمتوقعة والتي كنا قاب قوسين او ادني منها، لولا الاخطاء التي حدثت في مباراتين.. الاولى امام كوريا ولله الحمد تجاوزناها في مباراة تايلند.. وامام فيتنام وخسرنا فرصة العمر لهذا الجيل الذي حظي برعاية وعناية لم يحظَ بها اي منتخب كروي منذ سنوات.


وقدم الاتحاد برئاسة الشيخ علي بن خليفة تسهيلات لهذا الفريق الذي حظي برعاية شخصية منه.. 
لقد تابعت مباراتين من مباريات المنتخب واجزاء من المباريات الاخرى وشاهدت فريقا منظما يملك قدرات طيبة ولكنه بحاجة لاهتمام اكثر وإضافة بعض العناصر التي من الممكن ان تبرز في الفترة القادمة. واستطيع ان أوضح بعيدًا عن الانفعال ان اول شيء من الممكن ان تتحدث عنه هو الضغط الجماهيري الذي لم يتعوده اللاعبون ولم يلعبوا امام جماهير بهذا الحشد، لذلك انعكس على قلة خبرتهم في التعامل والارتباك في الاوقات الحرجة من المباريات بدلًا من ان يكون في صالحهم.. 


عدم تعامل المدرب الشاب عبدالعزيز عبدو في قراءة الملعب بالصورة المطلوبة ولم يحسن التبديل في الاوقات المناسبة، فالجهة اليمنى كانت ثغرة واضحة جاءت منها الاهداف، اضافة للفردية في الاداء لدى المهاجمين واضاعة الفرص بسهولة.
كنت قد اشرت الى ان هذا المنتخب سيكون الفرصة الاخيرة لاتحاد كرة القدم قبل التوديع في الانتخابات القادمة التي ستقام قريبًا، ومن المؤمل ان نشهد تغييرًا في المجلس واتمنى من رئيسه الحالي تدارك الأخطاء او قلة عمل بعض الاداريين في اختيار عناصر تخدم اللعبة.


لقد نظمنا هذه التصفيات بصورة مثالية، وكان الدور الاكبر فيها لعناصر من خارج المجلس اضافة لبعض العناصر من الاتحاد الآسيوي الذين كان لهم دور مميز في التنظيم والاعداد الذي لم نشهده من قبل، لذلك جاءت الجهود متكاملة ونجحنا ولله الحمد في التنظيم الرائع الذي نال الرضا والاستحسان.
خسرنا فرصة العمر لهذا الجيل، والآن الكرة في ملعب الاخوة باتحاد كرة القدم بضرورة رعاية الفريق ومواصلة الاهتمام بهؤلاء اللاعبين الذين لم يلعبوا في الدرجة الاولى وكان لكم دور في اكتشافهم لأنديتهم، واعتقد بأن اي لاعب في البحرين في مثل هذا السن لم يصل للفريق الاول فعليه السلام، لذلك فالحلقة يجب ان تكون متواصلة ويتم التعاون بصورة اكبر لاعداد جيل يحقق طموحاتنا الكروية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا