النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

الحر الرياضي

الأحمر الشاب... وحلم الوطن!!

رابط مختصر
العدد 10059 الأحد 23 أكتوبر 2016 الموافق 22 محرم 1438

اليوم وعندما تشير ساعة أستاد البحرين الوطني في تمام السابعة والربع مساءً، حينها سوف ترتفع أصوات الجماهير البحرينية ملبية نداء الوطن.. نداء لم يسبق له مثيل بالوقوف خلف منتخبها الوطني لكرة القدم للشباب في مباراته المرتقبة المصيرية الحاسمة ضمن الدور ربع النهائي من بطولة كأس آسيا لكرة القدم تحت سن الـ 19 وأمام منتخب فيتنام، الفريق المغمور الذي بلاشك أظهر مستويات رفيعة بالبطولة، حيث أحرز هذا الفريق المنافس المركز الثاني في مجموعته بعد أن جمع 5 نقاط من فوزه على كوريا الشمالية وتعادله مع منتخبي الإمارات والعراق، يتمتع الفريق الفيتنامي بالروح المعنوية العالية والقوة البدنية التى يتميز بها لاعبو الفريق بالاضافة الى اتباعه أسلوبًا دفاعيًا يصعب على الفريق المنافس تجاوزه بسهولة، فمباراة اليوم مباراة كؤوس يودع فيها الخاسر منافسات البطولة.
لكل منتخب وطني حلم يتمناه منذ نشأته وتحقيقه لا يتم بسهولة بل يحتاج الى قوة الإرادة، سعي والمثابرة، فتحقيق حلم الوصول الى نهائيات كأس العالم للشباب لا يمكن أن يأتي بالأمر السهل، إنما لابد من أن يبذل كل فرد بالمنتخب الغالي والنفيس ويؤهل نفسه للعمل على تحقيق هذا الهدف، ويجب ألا يكون الفشل عقبة لتحقيق الحلم إنما من الواجب ان يكون واقعًا يراه أمامه.
إنه حلم الوطن والذي طالما انتظرناه بفارق الصبر، حلم الوصول الى نهائيات كأس العالم للشباب بكوريا الجنوبية، فأفراد منتخبنا الوطني للشباب يعرفون اليوم جل المعرفة ماذا تعني لهم كلمة «حلم» فعندما تستيقظ من أحلامك وتجد حلمك قد أصبح حقيقة وواقعًا، حينها تدرك بأن حلم الأمس أصبح حقيقة اليوم، فالفرصة مؤاتية اليوم لمنتخبنا الشاب بتحقيق الفوز على منتخب فيتنام ومن ثم الوصول الى الدور نصف النهائي الذي به سوف يتأهل منتخبنا الشاب تلقائيًا لمونديال كوريا الجنوبية، فالفوز لا يتحقق بمجموعة كلمات إشادة ومديح من هنا وهناك كتبت بحبر على ورق وانما يحتاج الفوز منا للتركيز الذهني أمام مرمي الخصم واستغلال الفرص مع مضاعفة الجهود من قبل اللاعبين في وسط الميدان والحذر كل الحذر من الهجمات العكسية المباغتة للفريق الفيتنامي، ناهيك عن توزيع الجهد البدني على زمن المباراة تفاديًا لتعرض بعض اللاعبين للشد العضلي.
إن المساندة الجماهيرية والحشد الجماهيري (الله يفرح قلوبنا وقلوبهم بالفوز والتأهل) المتوقع أن تحظى به مباراة اليوم سوف يكون له الدافع الأكبر بالفوز ومن ثم يتحقق بإذن الله حلم الوطن بالوصول الى نهائيات كأس العالم للشباب، فالجمهور البحريني عرف عنه مساندته المخلصة والكبيرة لمنتخب بلاده في جميع المحافل وعلى كل الأصعدة.
وختامًا للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا