النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

لفت نظر

احتراف..!

رابط مختصر
العدد 10034 الأربعاء 28 سبتمبر 2016 الموافق 26 ذي الحجة 1437

 

الاحتراف كلمة نسمع بها ولا نعرف عنها شيئا في ملاعبنا حتى هذا الموسم، فكثير مما نراه لا يمت لهذا المصطلح بأي صلة كون ما نراه من مستويات فنية للأجانب في مستطيلاتنا الخضراء تجبرك على أن تكتب هذه الكلمات، وكنا قد تأملنا خيرا قبل انطلاق الموسم الكروي الجديد مع الهالة الاعلامية التي كانت في الفترة ما بين انتهاء الموسم الماضي وانطلاق الموسم الجديد وانتشار صور اداريي الأندية بكثرة التعاقدات مع اللاعبين الأجانب والمحليين وها نحن اليوم مقبلون على الجولة الرابعة بعد أن انتهت الجولة الثالثة من منافسات دوري الدرجة الأولى لكرة القدم بنتائج جديدة تختلف عن جولة الافتتاح «جولة التعادلات» والجولة الثانية التي اختلفت قليلا عن سابقتها لتأتي الجولة الثالثة التي كانت أفضل من الجولتين اللاتي سبقتاها بأن قلت نسبة التعادلات وبدأت مستويات الفرق تظهر بشكل أكبر.
لكن للأسف وبعكس المستوى العام للفرق الذي بدأ في التطور لم نر أي تطور من اللاعبين المحترفين عدا عدد لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة إن لم نقل أقل من نصف عددها الذي برز كمهاجمي المنامة والنجمة البرازيليين اللذين شكلا الفارق بينما كان السواد الاعظم ممن تعاقدت معهم الاندية في مستويات أقل من مستويات اللاعبين المحليين!
دورينا اليوم أصبح دوريا محليا بكل ما تحمله الكلمة من معنى حيث أن اللاعبين المحليين قد تفوقوا على من يُطلق عليهم لقب محترفين وكانوا هم العلامة الفارقة وأثبتوا للجميع أن تعاقداتهم ليست سوى هدر للمال فقط لتبقى الصفقات المحلية هي العلامة الفارقة في الفرق والمسابقات.
كما أثبتت هذه التعاقدات أن ما يدور في الساحة اليوم لا يعدو كونه عملا اداريا بحتا لا يمت للفنيات بأي صلة وان التعاقدات مع المحترفين الاجانب تأتي بأهواء ادارية شخصية بالدرجة الأولى أقول قولي هذا كوني لا أريد أن أدخل في الذمم أو أشكك في نزاهة أحد والكل يفهم مقصدي لكني أقول بأن الهوس الاعلامي للتصوير مع لاعب أجنبي يستعرض قميص الفريق هو الهاجس الأكبر لإداريي الفرق في البحرين لا المستوى الفني وتطور الفرق والمستويات الفنية فيها بدليل تنقل عدد من اللاعبين الاجانب في فرق البحرين على الرغم من أن مستواهم الفني معروف للجميع.
في اعتقادي الشخصي المتواضع لا بد للاتحاد البحريني لكرة القدم أن يعيد النظر من جديد في نظام الاحتراف وعدد المحترفين في الأندية حيث أنه من غير المعقول أن نرى هذا الكم من التعاقدات وفي المقابل لا نرى أي مخرجات تصل لمستوى الطموح منهم!!
وفي المقابل على الأندية أيضا أن تعيد النظر في تعاقداتها بدلا من زيادة المصروفات وتراكم المديونيات والتقصير والتقتير على المحليين فاللاعبون أبناء البلد أولى بما يُصرف على من يسمون بالمحترفين ولا صلة لهم بهذا المسمى فلو ان كل نادٍ عمل على تنظيم تعاقداته على اسس فنية لما وجدنا أي محترف سيئ أو أقل مستوى من لاعبينا المحليين ولو فكر كل ناد في استثمار اللاعبين المحليين لما وجدنا من يسمون بالمحترفين من الأساس.

تهنئة من القلب
الاحتراف ليس في أرض الملعب بل يتعداه لجميع المحافل والميادين وما وصل له اعلامنا الرياضي على المستوى القاري يعتبر عملا احترافيا وبهذه المناسبة ننتهز الفرصة لنبارك للأخ والصديق والزميل فيصل الشيخ تكريمه بالوسام الآسيوي كأول شخصية بحرينية تُكرم على المستوى القاري خصوصا وأنه من جيل الشباب سنا ومن الكبار إنجازا وعطاءً، وتكريمه اليوم فتح المجال أمام جيل كبير من الشباب وأعطاهم الأمل ولم يترك لهم الحجة مؤكدا أن العطاء ليس بالسن والتكريم ليس حكرا على أسماء محدودة ومعدودة.
وفي المقابل نبارك لرئيس الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية الأخ محمد قاسم نجاح العرس الآسيوي الأول وظهوره بالصورة المشرفة أمام فطاحلة القارة في الاعلام الرياضي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا