النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

محطات

ارحموا من في اليد.. وباركولهم

رابط مختصر
العدد 10012 الثلاثاء 6 سبتمبر 2016 الموافق 4 ذي الحجة 1437

يوم بعد يوم تثبت كرة اليد البحرينية مكانتها المرموقة وتحقق العديد من الانجازات التي لم يحققها اي فريق في لعبة جماعية منذ سنوات فلقد استطاعت هذه اللعبة ان تطرق ابواب العالمية وتدخل البطولات بكل جدارة واستحقاق رغم الظروف الصعبة التي يعانيها هذا الاتحاد على غير ما تحصل عليه اتحادات الالعاب الجماعية الأخرى وبالتحديد كرة القدم والسلة من رعاية تدر دخلا ماديا جيدا على الاتحاديين.
ان ما تحققه كرة اليد البحرينية منذ سنوات يدعونا للفخر والاعتزاز ونرفع الغترة والعقال لمجلس ادارة الاتحاد برئاسة الاخ العزيز علي عيسى والكوكبة من الاخوة اعضاء المجلس الذين اغلبهم مارسوا اللعبة كلاعبين او كاداريين لذلك فانهم يعرفون خبايا واسرار اللعبة واليوم ونحن نحتفل بتأهل منتخبنا الوطني للناشئين لكرة اليد لنهائيات كأس العالم في جورجيا 2017 بعد ان تأهل الفريق الى المباراة النهائية للبطولة التي تستضيفها البحرين وواجه الفريق الياباني في المباراة النهائية يوم امس.
واود بهذه المناسبة ان اشيد بدور مجلس ادارة الاتحاد ومتابعته وحرصه على اتخاذ الخطوات الجيدة التي تضمن نجاح سير العمل وما خطوة الاتحاد في اسناد المهمة الى المدرب الوطني الكابتن ابراهيم عباس الا تأكيد على ذلك من خلال فهم اصول اللعبة والاطلاع والمتابعة على الفريق فكانت سلاحا ذا حدين اما نجاح ويحسب لهم او فشل ويحسب عليهم ولكن الخبرة لعبت دورها وذلك لما يتمتع به رئيس واعضاء المجلس من خبرة ميدانية في اللعبة ولله الحمد كانت موفقة.
ان نجاح اتحاد كرة اليد في هذه التجمعات الآسيوية سببه الاول توطيد اواصر العلاقة مع الاتحاد الآسيوي وتلافي المشاكل السابقة التي كانت تواجهنا وبالتالي استطاع الاتحاد وبدعم ومساندة من الهرم الاكبر للرياضة معالي الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة فتح الابواب والعمل بروح الاسرة الواحدة التي ترجمت جهود المجلس الى انجازات. تمنياني لكم بالتوفيق والنجاح.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا