النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10762 الأربعاء 26 سبتمبر 2018 الموافق 16 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

كتاب الايام

لفت نظر

حراج الانتقالات.. !!

رابط مختصر
العدد 9957 الأربعاء 13 يوليو 2016 الموافق 8 شوال 1437

كثيرون هم الأصحاب الذين طلبوا من الكتابة في الرياضة العالمية خصوصا في كرة القدم مع ارتفاع وتيرة المنافسة بين نجمي اللعبة الأرجنتيني «ليو ميسي» والبرتغالي «كرستيانو رونالدو» ومع ازدياد لمعان نجم الأورجواني «سواريز» وارتفاع وتيرة التهديف عند الفرنسي «بنزيما» وتألق البرازيلي «نيمار» وعودة الويلزي «بيل» للتألق من جديد كل ذلك في الدوري الاسباني إضافة الى التحولات في الدوري الانجليزي بتراجع مستويات فريقي مانشيستر يونايتد العريق وتشيلسي الذي لمع في السنوات الأخيرة أمام مفاجأة فريق ليستر لهم والعديد من الأمور التي تتعلق بالدوريات الأوروبية والبطولات في هذه القارة التي تشد معظم سكان العالم وليس قارة أوروبا، فكان الرد واضحا وصريحا لهم بالمثل الشعبي «خلك على مينونك...» فيكفينا ما نعانيه اليوم في رياضتنا المحلية وبحثنا عن أمور العلاج لها التي بدأها اساتذتنا منذ سبعينيات القرن الماضي وحتى يومنا هذا فإذا استطعنا أن نعالج جزءا منها علنا نلتفت لنكتب ونتكلم عن دول فاقتنا بمراحل وسنوات طويلة.
فالهدف اليوم من الدوريات الأوروبية بالنسبة لنا هو الاستمتاع حيث إنها خلقت كي نستمتع بمشاهدتها ونحاول أن نهون على أنفسنا مصيبة ما نمر به في رياضتنا كون الأمور التي تتبع وتدور لديهم من الصعب تطبيقها في رياضتنا لأسباب كثيرة ومعروفة للجميع أشبعت كتابة وتوضيحا على يد رواد الاعلام وواصلت الاجيال الأخرى الكتابة فيها حتى مل الجميع من ذكرها فيكفي أن نعلم بأن اللاعب الأوروبي محترف بالكامل براتب مميز وتأمين خاص ويتم التعامل معه باحترافية وأسلوب راق بينما مازلنا نفتقد أبسط الأمور فمازل لاعبنا المحلي ينتظر نهاية دوامه الرسمي أن ينتهي أو أن يتعطف عليه مسؤول عمله بأن يصرفه قبل الوقت الرسمي للالتحاق بالفريق للعب المباريات الرسمية ومازال ينتظر أن يتعطف عليه أحد الإداريين في النادي لمتابعة علاجه عندما يصاب.
هذه أبسط المشاكل وهناك العديد العديد غيرها والأمور مازالت محلك سر!!! لم نجد تطويرا ولا حلولا وكل المسؤولين في صمت مطبق! في مسلسل متواصل منذ زمن بعيد وكأن شيئا غير موجود والمشكلات ليست سوى ادعاءات.

هجمة  مرتدة
في فترة ما بعد نهاية الموسم يتحول سوق الانتقالات في كرة القدم لأشبه بسوق الحراج أو المقاصيص في السنوات الأخيرة مع تعديل قوانين الانتقال وتطبيق ما يسمى بالعقود الاحترافية في الأندية فقد تحول اللاعب لـ «دلال» يروج «يدلل» عن نفسه بشكل مضحك محاولا استغلال وسائل الاعلام واستغفال الأندية فكل يوم نرى خبرا أن اللاعب الفلاني محاط بعدة عروض خصوصا اللاعبين من أصحاب المستويات المتواضعة والتي تقل عن المتوسط في محاولة منهم للضغط على أنديتهم للحصول على مبالغ إضافية أو تعويض وفي نهاية المطاف يبقى الحال على ما هو عليه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا