النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

وقت إضافي

دوري الفئات العمرية والتهميش!

رابط مختصر
العدد 9885 الإثنين 2 مايو 2016 الموافق 25 رجب 1437

كثر الحديث في الآونة الأخيرة حول دوري الفئات العمرية وطريقة مسابقته واهتمام القائمين عليه، فقد طالب البعض بتطويره من حيث شكل المسابقة، إذ يعد دوري الفئات العمرية الركيزة الأساسية لتطوير الكره بالأندية والمنتخبات، وبرغم الصعوبات والعوائق التي تواجه هذه الفئات على أرض الواقع فهي تعاني أيضا الإهمال والتهميش اذ أن مسئولي الأندية لا توليها الاهتمام والمتابعة ويشاركهم أيضا اتحاد الكرة بذلك، هذا إذا عرفنا أن الفئات العمرية هي أساس التطور بالأندية والمنتخبات، وفي ظل الحال التي تعانيه الفئات العمرية بأغلب أنديتنا الرياضية فإن مستقبل لاعبي الفئات مهدد بالضياع وإذا استمر الحال على كما هو عليه من دون أي اهتمام أو استغاثة فانه سيصل إلى أسوأ مما هو فيه حالياً، نظراً لأن الفئات الصغرى هي أساس إيجاد فرق ومنتخبات قوية كما أسلفنا، ولكن الطامة الكبرى تأتي من بعض مدربي الفئات اذ همها الأول والأخير الفوز والتتويج ولا تهمه زراعة وإنتاجية مواهب لتغذى بها الأندية والمنتخبات.


مستقبل اللاعبين الصغار مرهون باهتمام الاتحاد والأندية بالفئات العمرية من خلال تأهيل الأجهزة الفنية والإدارية، ولكي نواكب التطور الذي تشهده كرة القدم في جميع البلدان يجب تثبيت دوري الفئات العمرية بمسابقة تليق بهم، يجب أيضا على مسئولي الأندية توعية القائمين على الفئات من إداري ومدرب بضرورة الالتزام بأعمار الفتية الصغار وعدم التلاعب بالمستندات والأوراق الرسمية، فهناك من يقوم بحركات غير قانونية وقت المباريات من اجل الفوز إذ همّها الأول والأخير الفوز والتتويج، ولا تهمة زراعة وإنتاجية المواهب التي بلا شك تعتبر المغذي الحقيقي للأندية والمنتخبات، وهذه طامة أخرى  أيضا تضاف إلى مآسي أعضاء إدارت الأندية، فمن يفعل تلك الحركات بحق فتية صغار أنه لا يعلم الضرر البالغ بتلك الفعلة ويكون المتضرر الأول هو اللاعب الصغير.


الإعلام أيضا له دور كبير في ما يحصل من تهميش وعدم مبالاة لدوري الفئات إذ أن اغلب الملاحق لا تعطي أي اهتمام لهذه الفئة، فجل اهتمامها منصب على دوريات فرق الرجال، وحتى إن حصل يكون لسطر أو سطرين فقط، أما التلفزيون فحدث ولا حرج فليس هناك أي تغطية تذكر بتاتا، ولكن ما أثلج صدورنا ما سمعناه من برنامج «كوره في كوره» الذي يقدمه الزميل العزيز فواز العبدالله أنه سيخصص جزء عن مسابقة الفئات في الحلقات القادمة، وأخيرا كل ما نتمناه أن يحظى دوري الفئات العمرية باهتمام مسئولي الأندية والاتحاد وان يرتقي عن المواسم السابقة.


همسة:

دوري الفئات هو الرادف الحقيقي والفعلي لفرق الرجال بالأندية والمنتخبات فالاهتمام به واجب لكل عضو من أعضاء أنديتنا الكرام.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا