النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

قلوبنا مع سلمان

رابط مختصر
العدد 9819 الجمعة 26 فبراير 2016 الموافق 17 جمادى الأولى 1437

اليوم السادس والعشرون من فبراير 2016 سيكون يومًا غير طبيعي بالنسبة لنا نحن ابناء مملكة البحرين وابناء الخليج والعرب جميعهم.. حيث ستكون قلوبنا وتفكيرنا نحن سويسرا بلاد النقد والساعات ومن بعدها المراكز الرياضية المختلفة، ومنها الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، والتي تحتضنها سويسرا، سيكون يوما مختلفا تمامًا، وان شاء الله سيذكره التاريخ الرياضي الكروي العالمي، هذا اليوم سيدخل فيه ابن البحرين الشيخ سلمان بن إبراهيم بن حمد آل خليفة اشرس واقوى معركة انتخاب في تاريخ الفيفا بعد ان جرى العرف ان يكون الاختيار بالتزكية او الصراع على اقصى حد بين اثنين من المتنافسين على نيل هذا الشرف الذي حظيت به اوروبا للعديد من السنوات وكسر احتكارهم البرازيلي هافيلانج (المنتمي لجذور بلجيكية)، لذلك فان المنافسة هذه المرة مختلفة ويدخلها خمسة مرشحين من ضمنهم اثنان عرب وهو ما يحدث لاول مرة اضافة لاثنين من اوروبا ومرشح افريقي، التوقعات كلها تنصب في ان يكون ابن البحرين اقوى المرشحين، ولكن من خلال الخبرة والتعامل مع الانتخابات فان الوضع سيظل قائمًا حتى آخر اللحظات لعدة اسباب قد يكون ذكرها البعض وقد تكون مخفية في هذا الصراع القوي، ولكنني اعتقد بان الوضع لن يكون سهلًا وقد يصل إلى مرحلة اعادة انتخاب ان شاء الله سيكون احدهما ابن البحرين والثاني هو السويسري أو الفرنسي، لذلك فان قلوبنا معك وتدعو لك والدعوات بإذن الله من الجميع والدعم سيكون المفتاح الذي ستدخل من ابوابه لاكبر منصب رياضي بعد اللجنة الاولمبية الدولية ان لم يكن العشق والمحبة له ليكون الأول من جميع النواحي فهي كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى.
الشيخ سلمان بن إبراهيم لقد حققت للبحرين انجازًا كبيرًا نقره ونقدره بالحصول على منصب الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، واليوم ان شاء الله ستكون الكلمة الأخيرة لتبوء منصب هام وكبير بالنسبة لك ولنا جميعًا، سيظل التاريخ يذكره ويذكر هذه الجزيرة الصغيرة التي تخرج منها الرجال الكبار، وبإذن الله ستكون احدهم واكبرهم منصبًا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا