النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10842 السبت 15 ديسمبر 2018 الموافق 8 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

الهــــدف

بالهون يا جماهير الملكاوية

رابط مختصر
العدد 9756 الجمعة 25 ديسمبر 2015 الموافق 14 ربيع الأول 1437



الجماهير عندما تملأ المدرجات وتتغنى بالأناشيد لتحفيز فريقها.. فهي تعتبر فاكهة المباراة وملح طعامها. فعندما نشاهد مباراة مليئة بالمتفرجين فهي تبعث الرهبة والدهشة والحماسة حيث تهتز قواعد الملعب من صرخات الجماهير المدوية. وتصور نفسك تشاهد مباراة خالية من الجماهير سواء على الطبيعة أو حتى عبر التلفاز فماذا يكون إحساس اللاعبين والمتابعين؟
الجماهير البحرينية دائمًا ذواقة عندما تحضر لتشجيع فرقها من رابطات جماهيرية التي تحضر قبل بدء المباراة بوقت مبكر متشحة بالأعلام والملابس التي تمثل لون فريقها وآلات التشجيع وكذلك اليافطات والعبارات المحفزة والتي قل عددها حاليًا وانحسرت بعضها إما بسبب ضعف الدوري أو لعدم اكتراث إدارات الأندية من خلال الدعم وتوفير وسائل التشجيع والتي كانت تصرف من جيبها حبا في الفريق وتشجيعه لتحقيق النتائج وتقديم المستوى الراقي والممتع وأتذكر رابطة نادي المحرق العريقة والأهلي والشرقي وسترة والمنامة والشباب وكذلك المالكية المعنية، التي كان لها طابع خاص في التأثير على المستوى وإعطاء الزخم القوي لمساندة فريقها بحلاوة الأهازيج والأغاني الجميلة المتميزة التي تثير الإعجاب والشوق للحضور.
رابطة نادي المالكية التي تعتبر من الروابط الكبيرة المؤثرة بحماسها حبًا وعشقًا، ولا تقبل إلا بالفوز في كل مباراة يلعبها (وياما) شاهدنا هذه الرابطة خضراء بالماضي وصفراء بالحاضر تبث الحماس في نفوس لاعبيها، والذي تعود هذا الفريق اللعب حماسيًا في كل مبارياته بسببها مما جعل كثيرًا من الجماهير البحرينية من مختلف مناطقها الانضمام إليها ومتابعة فريقها لإعجابها الشديد بذلك.
رابطة المالكية تعرضت إلى عقوبات شديدة خلال مسيرتها مع الفريق وفرضت عليها عقوبات وصلت حتى الحرمان من الحضور وخصم النقاط، ناهيك عن الغرامات المالية والتي كان آخرها الغرامة المالية والتي تكررت مرتين، هذه الغرامات المالية النادي بحاجة شديدة لها لما يعاني من شح في الميزانية وقلة الموارد المالية الأخرى.
يا جماهير المالكية، ومن هنا لا نقصد الجميع لأنني على ثقة كبيرة أن هناك مشجعين على قدر المسؤولية وتحضر إلى تشجيع فريقها، ولكن هناك فئة تعودت على العصبية خصوصًا اتجاه الحكام في كل صافرة تطلق، وكأنما هي تحضر لبث الفوضى وتعشق المشاكل وفتل العضلات وهي من النوع الذي لا يعجبه العجب ولا الصيام في رجب كما يقال.
إدارة المالكية واعية لما يدور حولها، إلا أن تأخرها من إعادة تشكيل الرابطة ووضع نظام ودعم ولو بالشيء القليل أو السعي بإيجاد راع، لأن الجمهور يعتبر اللاعب رقم 12 فارس الغربية لا يحلو إلا بجماهيره الوفية.
نتمنى من كل الأندية التي لديها رابطات أو تسعى لتشكيل رابطات أن تؤمن بأن كرة القدم فوز وخسارة، وان الأخطاء واردة سواء من اللاعبين أو من الحكام أو غير ذلك، فانفلات الأعصاب بسبب أو بدون سبب يضعكم في مشاكل ويزيد الطين بلة. فالشتم والسب والقذف عادة ينهى عنها ديننا الحنيف اتجاه أي شخص كان، وحثنا على الأخلاق دائمًا.
إنني على ثقة كبيرة بأن تتغير حالة العصبية والهيجان من بعض الجماهير، صاحبة الحماس المفرط والمشاكسة المستمرة، بوضع أعصابها في ثلاجة لتجميدها كما يقال، وأن تنظر لمصلحة فريقها قبل الحضور للملعب أو الجلوس في البيت أسلم وأرحم، وحذار من كسر شاشة التلفاز إن لم تستطع الصمود.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا