النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

مزاجية حكم!

رابط مختصر
العدد 9746 الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 الموافق 4 ربيع الأول 1437

شهدت بعض الجولات من دوري (فيفا) لأندية الدرجة الاولى لكرة القدم البحريني أخطاءً تحكيمية، أثرت بشكل كبير على سير المباريات، مما جعل الجماهير الرياضية ومسؤولي الاندية تخرج من صمتها، جراء تلك الأخطاء وقد تعالت الأصوات داخل بعض الأندية مطالبة لجنة الحكام باتحاد كرة القدم بتقويم الأخطاء وإيجاد حلول عاجلة لها، برغم أن لجنة الحكام تعمل جاهدًا لتقليل اخطاء الحكام وهنا يجب أن لا نغفل الجهد الجبار الذي تبذله اللجنة من أجل الارتقاء بحكامها ولهم كل التحية والتقدير على ذلك.
في الجولات الاولى تضرر فريق المالكية من بعض القرارات الخاطئة، مما استدعى اللجنة بتوقيف حكم المباراة، وأيضًا انتقد مسؤولو وإداريو نادي الرفاع الاخطاء التي وقع بها حكم مباراة مباراتهم ضد سترة، إذ ذكر الأخ العزيز علي الانصاري عضو مجلس الادارة لـ(الأيام الرياضي) بأن حكم المباراة غيّر سير نتيجة المباراة بأخطائه التي وقع فيها حتى وإن لم تكن مقصودة، ولكنها كانت واضحة وضوح الشمس، وهذا ليس تقليلاً من فوز سترة بالمباراة بقيادة مدربه المبدع الكابتن خالد الحربان الذي عرف كيف يتعامل مع أصحاب السعادة ليجرّعهم هزيمة تعتبر نوعًا ما قاسية على أبناء الحنينية، البعض اتهم الحكام بأنهم سبب رئيسي في التأثير على نتائج المباريات التي جرت حتى الآن، ولم تقف الانتقادات فقط عند المسؤولين والمدربين، بل تعدّت وصولاً للجماهير والشارع الرياضي، التي خرج بعضهم بتصريحات نارية وانتقادات علنية ولاذعة للحكام المحليين الذين يديرون مباريات الدوري وقد انضم اليهم الاعلام بكافة وسائله المقروءة والمسموعة وحتى اعلام التواصل الاجتماعي لم يسلم من انتقاد الحكام، إذ أخذت تعرض بالصوت والصورة تلك الاخطاء القاتلة والتي كلفت بعض الفرق نقاطًا أثّرت على ترتيبها في سلم الدوري العام، حتى صوت المحللين بقناة البحرين الرياضية تعالت بتلك الاخطاء، إذ دار جدل داخل الاستديو التحليلي بتلك الاخطاء، منها مباراة الحالة والاهلي، والرفاع وسترة، خاصة بحالة طرد مدافع الحالة عمار، ونكرر مرة اخرى ليس تقليلاً من حكامنا ولكن أصواتًا تعالت وفِرقًا تضرّرت من قبل تلك الاخطاء، وعندما تنتقد التحكيم تخرج لنا أصوات من داخل الهيكل التحكيمي بأن الحكم بشر (وإداريو وجماهير الاندية شنو يطلعون)، فالأندية تعمل وتعد طوال الاسبوع لتأتي صافرة أو راية بغير محلها لتهدم عمل مجموعة بأكملها و(بعدين) يقولك الحكم بشر.
مستوى التحكيم وحتى الجولة السابعة هذا الموسم لم نكن نتوقعه طبعًا للبعض وليس الكل، فقد جاء عكس ما كان يتوقع من الجميع بحكم السمعة التي يتمتع بها وقت تمثيله الخارجي، ولكن الحقيقة أنه اختفى شيء من بريقه بالأخطاء القاتلة، وهي اخطاء ليست تقديرية بل شاهدنا اخطاءً حتى الحكم المبتدئ لا يقع فيها هناك
من سيقول ان أخطاء التحكيم هي جزء من اللعبة، سؤالنا هنا الى متى ستستمر اخطاء الحكام، وإلى متى تدفع الفرق ثمنها؟ إذ الاندية تصرف الكثير من الاموال لشراء لاعبين محترفين وعقود لاعبين محليين ومدربين ومعسكرات تكلف الشيء الكثير لها، علمًا بأن مهنة التحكيم ليست هواية بل أصبحت دخلاً آخر لهم.

همسة
الأندية تصرف (شي وشويات) على الفريق من شراء لاعبين وعقود مدربين ومعسكرات وبعدها يأتي حكام ويطلق صافرة بخطأ أو مساعد برفع راية بغير محلها ليستفيد فريق على آخر والسبب مزاجية حكم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا