النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

الفشل يتواصل مع الكرة البحرينية!

رابط مختصر
العدد 9722 السبت 21 نوفمبر 2015 الموافق 9 صفر 1437



إلى متى ونحن ننتظر الفوز والتأهل وعيوننا تدمع، لا أذكر عدد مشاركات المنتخب ولكن هي ليست قليلة، فمنذ انطلاقة دورة الخليج الاولى 1970م ونحن نمني النفس بالفوز والتأهل لأي بطوله سواء كانت خليجية أو قارية، ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، ومع كل اخفاق الاعذار جاهزة ومعلبة ومبررات واهية وغير منطقية، ففي كل مرة تتعالى التصريحات من مسئولي الرياضة تارة واللاعبين تارة أخرى.
لنتكلم بصراحة ونبعد عنا العواطف والمجاملات التي لا تجدي نفعا، هل المدرب باتيستا هو سبب اخفاق التأهل المونديالي؟ وقبل باتيستا من كان ماسك زمام الامور بالمنتخب أم بالأحرى كم مدرب مر على المنتخب؟ فهل من احد يذكرني، فكل هؤلاء لا يفقهون بلغة التدريب أم ماذا! ام ان هناك سرا آخر نحن لا نعرفه، الآن وبعد الخروج المر من التأهل للمونديال ماذا سيجري أو ماذا سيطبق (الجواب لاشيء)، فقط سنسمع يجب نسيان الخروج والتركيز على القادم، أي قادم يا سادة يا كرام فهل هناك قادم أم أن الافضل لكم ان تستريحوا وتريحوا وتسريح اللاعبين الذين لم يقدموا شيئا يذكر بتاتا ولم يحققوا أي نتائج للبحرين.
نعم تسريح غالبية اللاعبين، نعم لا تتعجبوا يجب تسريح اللاعبين واحلال محلهم لاعبين شباب وهم كثار وتزخر بهم مدن وقرى المملكة، البحرين زاخرة بالمواهب ولكن من يريد ان يكتشفهم.
والصحافة لها دور كبير لتغير واقع المنتخب والرفع من أسهمه، فالصحافة يجب ان تكتب بكل أمانة ومصداقية وبعيدة كل البعد عن المحسوبية والشلية وهذا زميلي وصديقي، يجب ان تبتعد عن كيل المدح والغزل وعليها ان تظهر حقيقة ما تعيشه الرياضة البحرينية من اخفاقات ونكسات وفشل متواصل منذ الازل، يجب ان تكون هي السلطة الرابعة وهي العين الساهرة، وان لا تكتفي بالسفرات وركوب الطائرات من بلد الى اخر، فالصحافة لها دور مهم وفعال لاصلاح الوضع المرزي الذي تعيشه رياضتنا العوجاء.
همسة
ما تعانيه الرياضة البحرينية عموماً والكرة خصوصاً سواء في هذه الفترة أو الفترات الماضية ما هو إلا نتاج التخبط وغياب الرؤية المستقبلية وغياب التخطيط، وهي النقطة التي يكاد يجتمع حولها الجميع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا