النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

الذيب فقد مخالبه!

رابط مختصر
العدد 9709 الأحد 8 نوفمبر 2015 الموافق 26 محرم 1437

أندية تغرق وتبحث عن طوق النجاة، وأخرى تفكر بالأمجاد وذكريات الزمن الجميل، نادي المحرق العتيد مثالاً لذلك بعد أن فقد بريقه من عدة مواسم بالدوري المحلي، فالمحرق العريق الذي بات من الفرق التي لا تهابه الفرق كما كان في السابق، الآن الكل يريد مجابهة الاحمر بسبب تواضع مستواه الفني ومستوى لاعبيه ، المحرق تاريخ وإنجازات وبطولات لا تعد ولا تحصى ويعجز اللسان عن وصف شيخ الاندية.

شتان بين لاعبي اليوم ولاعبي الامس لا روح ولا احساس ولا حتى غيره، صدق المثل القائل (ما يحك ظهير الا ظفيرك) فاللعب للمحرق يعتبرمسؤولية كبيرة ومن لا يستطع تحملها علية المغادرة من تلقاء نفسه، نادي المحرق كما أسلفنا هو تاريخ الكرة البحرينية مع كل الاحترام والتقدير لبقية الاندية، هذا هو الواقع الذي نعرفه وتعرفه جميع الاجيال.
فريق المحرق بات يتذوق الهزائم والخسائر في دورينا الممل، ولا نعرف اين يكمن السبب والخلل، هل هي الادارة باعتمادها على لاعبين محترفين ومحليين لا يستطيعون اضافة اي جديد للقلعة الحمراء؟ ام بسبب تغيير المدرب وإبعاده؟ ليحل محله المواطن خالد تاج، تاج مدرب عارف ببواطن امور الكرة لدينا ولديه الخبرة التدريبية والعمليه، ولكن اتى بوقت غير كافٍ، تاج مدرب ذو بصمة وعمل مساعدًا لماتشالا في اكثر من مناسبة ويعرف كل صغيرة وكبيرة كمدرب بدورينا، ولكن لازال المحرق غامضًا في مبارياته الذي خاضها ناهيك أن جماهير المحرق لا ترحم تريد ان تعرف أين الخلل؟ فقد اتفق الكثير من ابناء وجماهير المحرق التي حضرت وتواجدت في المباريات الاخيرة للفريق بأن هناك تغييراتٍ حدثت للاعبي المحرق من حيث المستوى المتدني لأغلب لاعبيه بمن فيهم أصحاب الخبرة، والذي من المفترض ان يكونوا هم القدوة ولكن هم اصلاً من يثيرون المشاكل بالفريق فبات عليهم تصحيح او ضاعهم في اعقاب الخسائر المتلاحقة والنتائج غير المرضية لذئاب المحرق، مما ينتج عن ذلك بفقدان فرصته في المنافسة على البطولات المحلية.
أسئلة عفوية وكلام يتناقل بين عشّاق الاحمر في الجهة الشمالية من مدرجات استاد خليفة والملعب الوطني التي تقام عليهما مباريات دوري فيفا، فمن تلك الاسئلة هل الادارة هي السبب فيما يمر به شيخ الاندية ؟ أم اللاعبون انفسهم الذين باتوا يفكرون بالمال اكثر من تفكيرهم بفوز المحرق؟ أم هي حالة خاصة اصابت الاحمر بسبب ضعف دورينا الذي لا توجد به اي متعة كرويه تذكر؟ كل تلك الاسباب ليست مقنعة حتى وان تواجدت بين جدران شيخ الأندية، والكل يعلم ان المحرق كان يحقق البطولات بكل سهولة ومن دون اي منافسة تذكر حتى وإن وجدت تكون لفترة ويعود المحرق للصدارة والصعود لمنصات التتويج ويكون في اغلب الاحيان منافسًا شرسًا في المنافسات الخارجية، أما هذا الموسم والمواسم الاخيره وحتى المباراة الاخيرة التي انتهت لصالح تسونومي الحد المبهر فقد خفق بريق المحرق وبات صيدًا سهلاً للحد وبقية الاندية، فالذيب كان يهرول عبثًا وفقد مخالبه في مبارياته الاخيرة.
كلمة أخيرة يجب ذكرها هنا وبكل صراحة لكل من يعشق المحرق ابعدوا عنكم العواطف في تعاملكم مع اللاعبين والجهاز الفني والاداري فمن لا يصلح عليكم تغييره حتى وإن كان سوبرستار زمانه لكي تحافظوا على كل الانجازات التي حققها الذيب في مواسم سابقة، ولكن بهذا المستوى الذي هو عليه اصبح الذيب صيدًا سهلاً لتسونامي الحد وبقية الاندية.

همسة:
كلمة لابد منها هنا لجميع اللاعبين من يجد نفسه غير قادر على العطاء ولا يستطيع التحكم بأعصابه عليه ترك المجال لغيره، ويتجه للمدرجات لتشجيع الفريق.الذيب في المواسم السابقة كانت الفرق تهابه، أما الآن فباتَ يهرول عبثًا ومن دون أي خطورة وفقد مخالبه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا