النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

وقت إضافي

تكويك الصغار!

رابط مختصر
العدد 9679 الجمعة 9 اكتوبر 2015 الموافق 25 ذو الحجة 1436

تتطالعنا الملاحق الرياضية بين الفنية والاخرى بعروض تقدمها اندية للاعبين صغار السن بهدف اغرائهم بمبالغ مالية لترك انديتهم من اجل حفنة دنانير، وهو يعرف مثل هذه الاعمال ما هي الا تكويك وتشويش لهولاء اللاعبين الذي ينتظر منهم الوطن مستقبلا لرفع شأنه في المحافل الرياضيه، سؤالنا هنا لمن يعنيه الامر ومن يقوم بتلك الاعمال هل المبلغ المخصص لبطولة دوري الفئات يستدعى كل تلك الاعمال غير الحضاريه؟ وكم هي جائزة بطل الدوري لكي تخسرمبادئك وقيمك الرياضية؟ الاستفزازات الذي يقوم بها هذا الكاشف او الشخص واللعب بمشاعرلاعبين صغارالسن بغرض الحصول على خدمات اللاعب الفلاني ويعرض تلك العروض غير الحضارية بالصحف والملاحق لشراء اللاعب الفلاني، والغريب بالامر ان النادي الاخر يقوم برد بنفس تلك الحركة ويعرض المبلغ بزيادة في السعر، العجب في الامر ان من يقوم بتلك الحركات اندية لها وزنها وسمعتها الرياضية على المستوى المحلي والخارجي، لو افترضنا ان النادي الفلاني هو من بدء اولا هل يستدعى من الثاني يرد بنفس الحركة وبأسلوب ارخص من الاول؟ هل هذا هو التنافس الشريف الذي يشوش به عقول صغيرة سطع نجمهم حديثا؟ هل هذه هي المبادئ والقيم الرياضية التي تعتبر الرياضة اساسا انشئت من اجلها؟.
نقول هنا ان الرياضة ليس لرفع الدروع والكؤوس فقط ولكن الرياضة لها سمات كثيرة وحميدة الرياضة للتقارب والتواصل، وما افسدتها السياسة تصلحها الرياضة هذا هو مفهوم الرياضة الذي تعلمناه وشفناه في الزمن الجميل، ولكن الزمن الحديث تغير المفهوم الرياضي والوعي لدى اغلب الرياضيين همهم الوحيد هو الفوز والظهور والشو غير ذلك لا يهمهم فمن هنا ينعكس كل تلك الاعمال على الاجيال التي لا تزرع فيها مفهوم الرياضة الصحية والسليمة.
همسة
الرياضة هي تنافس شريف بين الاندية وليست عداوه من اجل كأس او دوري، وتكويك وتشويش الصغار.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا